الأولىمجتمع

مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم فرع مراكش تنظم حفل تكريمي على شرف متقاعدات ومتقاعدي هيئة التربية والتكوين برسم سنة 2020

سجلماسة بريس

في إطار النهوض والارتقاء بالعمل الاجتماعي لصالح موظفي قطاع التعليم أو أسرهم وتجسيدا لثقافة الاعتراف، نظمت مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم فرع مراكش، مساء يوم الأحد 26 يونيو 2022 بإقامة المدرس الداوديات مراكش، حفلا تكريميا على شرف نساء ورجال التعليم المحالين على التقاعد برسم سنة 2020 المنخرطين بالمؤسسة.
بعد قراءة آيات بينات من الذكر الحكيم وترديد النشيد الوطني، ألقى عبد العزيز لمسافري الكاتب العام لمؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم فرع مراكش كلمة بالمناسبة نورد منها :
« …إنها ليست لحظة تكريم عابرة، بل هي تجديد الصلة مع أطر تربوية خدمت هذا البلد لمدة من الزمان وتخرجت على يدها أجيال واستفادت من تكوينها وتأطيرها أجيال، لذا فهي لحظة للاعتراف بالجميل والجزاء بالإحسان.
عندما ندعو إلى حفل تكريم أساتذتنا وزملائنا فإننا نكون أوفياء لقيمنا الأصيلة، النابعة من نصوص ديننا الحنيف التي حفظها الله تعالى من كل محاولات التحريف والتغيير، ذلك أن الأصل في فعل التكريم هو القرآن الكريم، الذي نص على تكريم الله للإنسان حين جعله على الأرض خليفة « وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة « ، وحين علمه الأسماء كلها « وعلم آدم الأسماء كلها « ، وحين أسجد له الملائكة « وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا «، وحين منحه البر والبحر، وفضله على كثير من خلقه « ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا».
ولا جرم أن لحظة التكريم هذه تحمل مغازي كثيرة، وإلماعات بارعة، يدركها الحصيف، ويتقبلها المنصف بقبول حسن، أيا كان المضمار الذي يعمل فيه ذلك المرء، ولعل في مقدمة تلك المغازي إغراء أولي العمل والفضل من أساتذة وأستاذات مدرسين واداريين ومفتشين بمتابعة ما سنوه لأنفسهم من طرائق، وما درجوا عليه من مواصلة المثابرة وتحمل المشاق والمحن في سبيل ما نذروا نفوسهم لأجله من تربية وتعليم أبناء الوطن، فالتربية والتعليم تكرم اليوم برجالها ونسائها « .
وأضاف المتحدث: « أتمنى للمحتفى بهم وبهن حياة هادئة عنوانها التألق والنجاح وكذا إلى جميع الذين حفزونا يوما فنصحوا وأحسنوا النصح. إلى جميع الذين جعلوا خدمة الوطن عبر التربية هدفهم الأسمى. إلى هؤلاء أؤكد أن الاستمرار في تقديس الواجب المهني قضية، وأن خدمة الوطن قضية، وأن الانتصار لأبناء وبنات الشعب المغربي الوفي ولحقهم في تعليم عمومي جيد قضية…


سعادتي غامرة لوجودكم بيننا ومعنا في مرفق من مرافق مؤسستنا مؤسستكم مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم وفي فرعها الإقليمي بمراكش، وإني إذ أكرر شكري لمكاتب الفروع الإقليمية والجهوية وكذا لأعضاء المكتب الوطني ولكل الضيوف والمدعوين على الحضور والمشاركة، أتوجه إلى المحتفى بهم وبهن بأصدق التهاني والتمنيات، سائلا الله العلي القدير أن يحفظهم لأسرهم ولأصدقائهم، وأن يمن عليهم بالصحة وطول العمر ورغد العيش، إنه من وراء القصد وبالإجابة جدير».
و في ذات السياق، تناول الكلمة عبد الحق المامون الكاتب العام الوطني لمؤسسة الاعمال الاجتماعية للتعليم و مما جاء فيها : « ….بإسمي ونيابة عن إخواني أعضاء المكتب الوطني وأعضاء اللجنة الإدارية أحييكم تحية اجتماعية ملؤها المحبة الصادقة، أحييكم جميعا وأشكركم على تلبية دعوة إخواننا بالفرع الإقليمي لمؤسستنا بإقليم مراكش في تنظيم هذا العرس الاجتماعي بامتياز ..لنحتفل بأخوات لنا وإخوان لنا أنهوا مشوارهم المهني .نحتفل بهم عرفانا بما قدموه من خدمات جسام طيلة مشوارهم المهنية خدمة لهذا الوطن …فلهم منا جزيل الشكر على ما بذلوه من عطاء وبسخاء حاتمي أثناء تأديتهم لرسالتهم النبيلة.. رسالة الأنبياء والرسل وهي رسالة التربية والتعليم..
فشكرا لكل من ساهم من بعيد أو قريب في إنجاح هذا الحفل الإنساني بامتياز، الشكر موصول لإخواننا بالمكتب الإقليمي للمؤسسة بمراكش… الفرع الحاضن لهذا النشاط وهو الفرع المتميز في خدماته المتنوعة والمتجددة لفائدة نساء ورجال التعليم وذويهم بالإقليم ووطنيا. والشكر لمسؤولي فروع المؤسسة الذين تجسموا عناء السفر ولبوا الدعوة للحضور والمشاركة في فعاليات هذا الحفل البهيج «.
و بالمناسبة أيضا ألقيت كلمات لكل من : مدير الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين رئيس المجلس الجهوي لمؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم والمدير الإقليمي لمراكش رئيس المجلس الإقليمي للمؤسسة و ممثل المحتفى بهم .
وقد عرف الحفل تكريم بعض الفعاليات التربوية و
الاجتماعية. واعترافا بالجميل، سلم المنظمون للمكرمين شواهد تقديرية وتذكارات رمزية توثق هذا الحدث الأبرز. علاوة على توزيع شهادات الشكر على الشركاء وأعضاء اللجنة التنظيمية. وما ميز هذا الحفل البهيج اجراء قرعة العمرة لشخصين.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق