الأولىمجتمع

إنزكان : حتى لا تصبح السلطة المحلية من الذين لا يقشعون


خليفة الفيلالي…..سجلماسةبريس
مازال المواطنون الذين يقتنون بضائعهم من محلات الطابق العلوي لأقواس إنزكان يضربون أخماسا في أسداس، بسبب ضيق الممرات المتاحة لهم خلال مرورهم بجانب المحلات التجارية ، التي تعرض سلعها المكدسة خارج المتاجر مستغلة الممر الطويل المخصص للراجلين المتسوقين، وهو ما يؤدي إلى كثير من الحرج خصوصا بالنسبة للنساء اللواتي يضطررن للاحتكاك بالرجال.
وأمام هذا الموقف وحتى لا تبقى في دار غفلون، وجب على السلطة المحلية بإنزكان التحرك للقيام بواجبها قصد تحرير تلك الممرات، وبالتالي إعطاء كل ذي حق حقه دون تجاوز لحق الراجلين المتسوقين في ممرات تسمح بالمرور السلس دون احتكاكات(…).
نتمنى إذن أن تتحرك السلطة المحلية بإنزكان للقيام بواجبها حتى لا تصبح من الذين ” لا يقشعون ولا يبالون”، خصوصا أن مناسبة عيد الأضحى ودخول ” البراني” سيزيد من حدة الرواج والحركة هناك وهنالك

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق