الأولىثقافة

في دورة الكاتبة المغربية الراحلة ثريا لهي جائزة الكاتبة المغاربية تحتفي بالفائزات يوم 9 مارس القادم

عبدالفتاح المنطري….سجلماسةبريس

جائزة مغاربية لنون النسوة
في إطار تشجيع العنصر النسوي المغاربي على المزيد من العطاء الفكري،الثقافي والفني ورصد الإبداعات النسائية في مجالات النثر والشعر والمسرح والرواية والقصة القصيرة والزجل وبعدد من اللغات الأجنبية والعربية والأمازيغية، يتشرف المكتب التنفيذي لرابطة كاتبات المغرب(حسب نص البلاغ الصادر عنه)،وبعد الانكباب على فرز وتصنيف وقراءة الأعمال المشاركة في “جائزة الكاتبة المغاربية” ال 522 عمل التي تم استقبالها على البريد الالكتروني وعبر عنوان الرابطة المؤقت ب “نادي الصحافة بالمغرب”.، تم التوصل بمشاركات من مختلف جهات المملكة ومن الدول المغاربية ومن مغربيات العالم. وبعد الانتقاء الأولي واستبعاد النصوص التي  سبق نشرها ورقيا أو الكترونيا وكذا استبعاد أعمال لكتاب،نظرا لكون الجائزة مخصصة للكاتبة المغاربية، وأيضا تم إلغاء مشاركات من خارج الاتحاد المغاربي، إضافة إلى استبعاد مجموعة كبيرة من الأعمال التي لم تستجب لأي من الشروط التي تم تحديدها سلفا، ومنها المشاركة بقصيدة واحدة أو قصة واحدة
وبعد الانكباب لخمسة أيام منذ إغلاق باب المشاركة في  الجائزة يوم 31 دجنبر2021، تم فرز 62 عملا صنفوا في اللائحة الطويلة التي ستقدم إلى لجن تحكيم  من مجلس حكيمات رابطة كاتبات المغرب
 و ستفرز لجان مجلس الحكيمات (اللائحة القصيرة) للأعمال المشاركة والتي ستقدمها إلى لجنة تحكيم الجائزة التي ستضم إلى جانب رئيسات لجان مجلس الحكيمات عضوات من الدول المغاربية. و ستحسم هذه اللجنة في انتقاء الأعمال الفائزة في مختلف الأصناف المتنافس حولها
اللائحة الطويلة تضم 62 عملا في جميع أصناف الجائزة من شعر وقصة قصيرة ورواية ومسرح أعمال باللغات الأجنبية، الفرنسية.. الإنجليزية وعددها 9
أعمال باللغة العربية.. الأمازيغية … الزجل وعددها 53
اللائحة الطويلة لـ” جائزة الكاتبة المغاربية “
دورة الكاتبة المغربية الراحلة ثريا لهي
:وتتوزع هذه الأعمال كما يلي
ليبيا
حنان المجبري
ميت بوسه
حنان علي كابو
“كل الفخاخ أمكنة”
حنان يوسف الهوني
المخطوطة 
سعاد احمد الشويهدى
“علائق كونية”
صافيناز محجوب شنبيره
عناق الجدران
عزيزه حمد الحصادى
مسرحية العابد
مروة ادم سالم حسن
ظلال ترقص على عود أعرج
مسعودة ابراهيم
عارية القدميين
مفيدة محمد جبران
عرافة دلفي
نعيمة عمر القطعاني
لا يَهتِفُ إلا باسْمِكَ

تونس
ابتسام الخميري
حَشْرَجَاتُ الوجدِ” 
جميلة الشريف
تأّخّر عنّي قلبك ..
نسرين المسعودي
الأمر أشبه بكذبة حقيقية
هدى القاتي
فِي رِحْلةٍ إلى جُزُر قَلْبي
الجزائر
بثينة معافة
ربيع الحكايات
 رباب بوالديار
ثم قست قلوبكم
سعاد يحيى
فرصة ثانية
موريتانيا
تسلم محمد غلام
نجم آفل
المغرب
أسماء المعلومي
حدائق النساء السرية
أسماء حيان
قالت أنا هند 
السعدية ابن محمود
أحلام مجهضة
أمامة قزيز
ثريا الأحقاف
بلقيس الكبسي
بتوقيت الحبر
بهيجة بن احمادي 
أنا، أنت … ولا أحد
حدوم بوشارب
دمعة عين
حسنية الدرقاوي
ماذا فعلت بنفسي؟ معتقل زواج فاشل
حفيظة الفائز
نحيب الأرجوان
حفيظة بوعمامة
 لعنة اللقاء الأول
حكيمة النزهي
معذبون
حنان عيياش
عيون لا تفيض
حياة هبول
رصاصة
خديجة الدرباكي
صوت الضمير
خديجة وقار
كمد النفس
زهرة أمهو
العشق
سكينة ميموني 
أحزان
سليمة بن أحمد
في سري
سهيلة مسة
رسيس منيموسينا
صفاء بوجميل
حرب الأقنعة
عائشة الطاهري
بين ريما وعيوني أغنية
عزيزة مفيد
همسات حالمة
فاطمة الزهراء العروسي
معزوفة قلم
فاطمة الزهراء حرمان 
حينما ولدت من جديد
فتيحة بلخير
حط طائر 
 ليلى حجامي
ديوان بستان العصافير
مليكة فهيم
كسماء تبلع زرقتها
مينة الحدادي 
قراصنة يسرقون الحلم
نادية العمراتي 
رقصة قبل الموت  
نجاة السرار
لذة العطاء 
نعيمة السي أعراب 
عِقد المانوليا
نوال دلالي
مذكرات
نورة الصديق
الموجـــة الـثـالـثـة
هاجر أوحسين
كواليا 
هنية ناجيم
أحلام فتاة الكهف
عائشة فرغاني 
Histoires anonymes 
أم الغيث بلقزيز
La Roseraie
فريدة آيت فروخ 
Guérisseuse
حسناء فاكهاني برادة
Tons de la vie
نعيمة الصميلي حمد
Nouvelles d’un autre monde
رانيا الزبيري
La 2021ème abomination
رهان الزبيري
A RAMBLING DANDELION
سلمى المالكي
L’Atemporel
صوفيا بناني
 Pétales de Prose Bleues
وسيتم الاحتفاء بالفائزات في يوم التاسع من مارس 2022 الذي يصادف الاحتفال باليوم الوطني للكاتبة المغربية
ماذا عن لذة الكتابة؟
قراءة مقتضبة من كتاب «المفارقة القصصية» لمحمد اشويكة/ عز الـدين بـوركـة: أي لذة يتركها النص المقروء في عقل القارئ؟ هل هي شبيهة بتلك اللذة المُتحسسَة في أقصى اللسان بعد انتهاء من الحلوى؟ (كم يبدو هذا السؤال بليدا، لكنها لذة حُلْوة المذاق، تلك التي تتبادر مع كل قراءة عاشقة لنص، و أليس كذلك؟). أم أنها شكل آخر من المتعة؟ من الرغبة الشبقية القسوة نحو الكمال..ومن تراه يتلذذ بالنص، هل الكاتب الذي سكب عسل كلماته في بياض الورقة، أم تراه القارئ الذي يتمازج و يتماهى ويتخبط في كلمات النص، في تتابع وتدافع بين فعل القراءة (العاشقة-لعلها) وفعل التأويل.أليس النص ليس لديه معنى إلا عندما يُقرأ؟ وأليس فعل القراءة فعل كتابة فوق النص المكتوب/المقروء. وأليس وأنا “إذا كنت أقرأ هذه الجملة بلذة، وهذه القصة بلذة، أو تلك الكلمة، فلأنها كتبت ضمن اللذة (فهذه اللذة لا تتعارض مع عذابات الكاتب). ولكن ما هو قولنا في عكس منها؟. هل الكتابة، ضمن اللذة، تضمن لي-أنا الكاتب- لذة القارئ؟. أبداً. ويقع على عاتقي إذن، أن أبحث عن هذا القارئ (أن أغازله)، من غير أن أعرف أين هو. وبهذا سيكون فضاء المتعة قد خُلق. ذلك أن ما أحتاج إليه ليس هو (الشخص) في الآخر، وإنما الأمر الذي أحتاج إليه هو الفضاء: إذ في الفضاء إمكان لجدل الرغبة، وإمكان أيضا لفجاءة المتعة: ولكن، يجب ألا يكون اللعب قد انتهى. كما يجب أن يكون ثمة لعبة”.( رولان بارت)الكتابة استماعٌ لعزف صوت الداخل، وتجسيده فوق نصاعة الورقة.. استماع لصوت اللذة.. صوت هاسٍ.. و أ ليست “الهسهسة هي الصوت الدال على حسن سير الشيء”. الكتابة تحويل الصوت إلى كائنات حية تدبّ وتتحرك وتتمرغ وتصرخ على الورق

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق