الأولىالرأي

ذهبية سفيان البقالي .. فلتة في زمن الاخفاق


-بقلم : عزيز لعويسي
في عز تمرد الإمبراطورة العنيدة “كورونا” التي لازالت مصرة على المزيد من الإرباك والفتك، وعلى بعد أسابيع قليلة من الاستحقاقات الانتخابية المرتقبة مطلع شتنبر القادم، وفي سياق العطلة الصيفية التي يزحف عليها شبح الدخول المدرسي في صمت، نترك الشأن السياسي والاجتماعي جانبا، ونوجه بوصلة القلم نحو الألعاب الأولمبية الجارية أطوارها بمعزل عن صخب الجماهير، بالعاصمة اليابانية طوكيو ، التي شدت نحوها منذ أيام، العدسات والعيون والأقلام، وهي تحتضن أكبر عرس رياضي على وجه الأرض، يقوي إحساس الشعوب وتطلعات الأمم بكبارها وصغارها وأغنيائها وبسطائها وفقرائها، في التتويـج وحصد الألقاب والولوج إلى تاريخ المجد الأولمبي من بوابته الواسعـة .

المغاربة كغيرهم من شعوب العالم، يتابعون أطوار العرس الأولمبي بطوكيو، وعيونهم تترصد خطوات الرياضيين المغاربة في عدد من الرياضيات، وفي طليعتها أم الرياضيات “ألعاب القـوى”، طمعا في الوصول إلى منصة التتويــج ، بما يتيح للعلم الوطني فرصة أن يرفرف بكبرياء وشموخ أمام دول وأمم العالم، وهـو طمع بات اليوم، أقرب إلى المحال، في ظل استمرارية جائحـة الإخفـاق والهوان والانحطاط، إلى درجة أن القطار تجاوزنا كثيرا، ونحن نتابع دولا كثيـرة “تستأسد” و”تحصد” الألقـاب وتتموقع جيدا في سلم الميداليات، وسقف أحلامنا، لايتجـاوز حدود الظفر بميدالية “وحيــدة”، تحيي فينا “تامغرابيت” وتنسينا ولو مؤقتا، ما نحن فيه بـؤس رياضي.

في زمن الهزيمة والخيبات، علق المغاربة كل آمالهم وأحلامهم المشروعة على إنجاز محتمل للعداء الواعد “سفيان البقالي”، بعدما لامسوا في هذا الشاب، نقطة الضوء المضيئة في عتمة الإخفــاء، لما أبداه في التصفيات من مظاهر القوة والصبر والتحمل والجرأة والشجاعة، فكـان في الموعد، وهو يستأسد في نهاية 3000 متر موانع أمام أبطال إثيوبيا، مانحا المغرب والمغاربة، ميدالية “ذهبيـة ” وحيدة ويتيمة في هذه الأولمبياد، استعصت علينا منذ زمن هشام الكروج.

بقدر ما ننوه بما حققه البطل الواعد “البقالي” الذي تتوفر فيه مقومات العداء / البطل ، على غرار الأسطورة سعيد عويطة ونوال المتوكل وهشام الكروج ونزهة بيدوان وخالد السكاح وابراهيم بوطيب وجواد غريب وحسناء بنحسي وغيرهم، والذين أعادوا لألعاب القوى المغربية مجدها وكبريائها خلال سنوات خلت، بقـدر ما نؤكد أن الرياضية المغربية تعيش أزمة خانقة، يعكسها واقع حال المغرب الذي تحول إلى دولـة صغيرة جدا في حقل الرياضة العالمية، وهنا نسائل الجامعات الرياضية التي تستنزف ميزانيات ضخمة، بدون أية نتيجة تذكـر ودون أن تصنع لنا ولو عداء أو ملاكما أو سباحا أو لا عب كرة مضرب أو منتخب أولمبي من العيار الثقيل، قادر على المنافسة والتحدي وصنع الأمجـاد في التظاهرات الرياضية العالمية من حجم الألعاب الأولمبية وبطولة العالم في ألعاب القــوى.

في هذا الإطار، نفتخر كمغاربة بما حققه ويحققه المغرب من مكاسب وأوراش تنموية مفتوحة على جميع المستويات، كما نفتخر بما وصلت إليه الدبلوماسية المغربية من نجاعة وحضور وازن على المستوى الدولي، لكن بالمقابل، نتأسف على الوضعية المخجلة للرياضة الوطنية بكل أنواعها ومستوياتها، التي تكرس المغرب كدولة ضعيفة وفقيرة بين الأمم والشعوب، وما يعمق بــؤرة الأسف والحسرة، أن الإمكانيات المادية والتجهيزات متاحة أمام جل الجامعات الرياضية، ولكن النتائج غائبـة بشكل عصي على الفهم والإدراك.

في الشوارع والطرقات والمسابح، نصاب في أحيان كثيرة بالدهشة والاستغراب، وعيوننا تتوقف عند شباب موهوبين في ممارسة كرة القدم وبارعين في السباحة والقفز والغطـس، ومتمكنين من رياضة الجمبــاز ورياضة القفز في الشوارع، وهــؤلاء الموهوبين، مكانهم الطبيعي هو “ملاعب القرب” و”الأندية الرياضية” و”الرياضة المدرسية”، فمن العيب ، أن نغتال المواهب ونجهز على المهارات والقدرات، ونحـن نعيش أزمة نجوم وأبطال ونتائــج، وننتظـر بين الفينة والأخرى فلتـة من فلتات النجاح والتميز، لنخفي عليها إخفاقاتنا وهزائمنا المتتاليـة التي باتت تلحق بنا تباعـا بمناسبة أي موعد رياضي إفريقي أو دولي، ومن العار، أن تظل مشاركتنا الأولمبية لاتتجاوز حدود العدو والملاكمة بدرجة أقل، ومسافات زمنية تفصلنا عن رياضات حيوية كالوثـب الطولي والعلوي ورمي القرص والمطرقة والرمح والسباحة والجمباز والمسابقات البحرية والألعاب الجماعية وغيرها، وهذا النزيف لابد من إيقافـه لأنه يمس بالصورة ويخدش الكبريـاء، وهذا لن يتأتى إلا بخلق نقاش وطني حول واقــع الرياضة الوطنية والآفاق المنتظرة منها، وإشهـار سيف “ربط المسؤولية بالمحاسبة” في وجه العابثيـن والفاسدين والمتهوريـن.

مغرب اليوم، نريده قويا على المستوى الاقتصاد والتنمية والتجهيزات والمشاريع الكبرى، وقويا على مستوى الدبلوماسية والتواصل والإشعاع العربي والإفريقي والدولي، وقويا على مستوى أجهزته القضائية والعسكرية والأمنية والاستخباراتية ومنظومته التعليمية والصحية وصناعية البيوتكنولوجية، وقويا برياضته التي لابد أن تكون قادرة على المنافسة والمبارزة وحصد الميداليات، لأن الرياضة خادمة للمواطنة والتنمية الشاملة ومكرسة للإحســاس بالانتماء للوطن، فإما أن نكون متقدمين ولنا مكان بين الأمم والشعوب، أو لا نكن .. هنيئا سفيان البقالي، فالذهب في زمن الهزائم والخيبات، يعنـي التميـز والإشعاع والإشراق والخلـود في السجل الأولمبي…

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق