الأولىالمجتمع المدني

العصبة الامازيغية لحقوق الإنسان تدعوالمواطنين الى المزيد من التعبئة والحذر لتلافي ارتفاع الإصابات و تزايد الوفيات المبذولةللتصدي لجائحة كورونا

سجلماسةبريس

تعتبر العصبة الامازيغية لحقوق الانسان ان اتهام المغرب بالتجسس باستعمال برنامج بيكاسوس ضد دول و اشخاص ذاتيين الهدف منه الاضرار بالعلاقات التاريخية التي تربط المغرب بكل من الولايات المتحدة الامريكية وفرنسا وإسرائيل.

اجتمع المكتب التنفيذي للعصبة الامازيغية لحقوق الانسان في اجتماع عادي يوم الاحد 25 يوليوز 2021 ببويزكارن ، خصص للتفاعل مع المستجدات المرتبطة بالوضع الحقوقي الوطني والدولي واصدر المكتب التنفيذي للعصبة الامازيغية لحقوق الانسان البيان التالي :
دوليا :
1- تدين العصبة الامازيغية لحقوق الانسان الحملة الإعلامية المغرضة التي تستهدف المغرب بسبب النجاحات الديبلوماسية والسياسية التي حققها المغرب في السنوات الأخيرة والتي ازعجت عدة جهات دولية ونعتبر في العصبة الامازيغية لحقوق الانسان ان اتهام المغرب بالتجسس باستعمال برنامج بيكاسوس ضد دول و اشخاص ذاتيين الهدف منه الاضرار بالعلاقات التاريخية التي تربط المغرب بكل من الولايات المتحدة الامريكية وفرنسا وإسرائيل وان الاتهامات الباطلة ضد المغرب لن تزيد بلادنا الا قوة وإصرارا على الاستمرار في مساره التنموي والديموقراطي.

2- تجدد العصبة الامازيغية لحقوق الانسان مطالبتها السلطات الجزائرية باحترام علاقات حسن الجوار مع المغرب واستحضار التاريخ المشترك بين البلدين المعمد بالدماء المختلطة والمشتركة في سبيل استقلال الجزائر مع ضرورة الإسراع بوقف الحملات الدعائية المدفوعة الاجر ضد المغرب ومؤسساته الدستورية و نعتبر في العصبة الامازيغية لحقوق الانسان ان الحوار الصريح البناء بين البلدين واحترام سيادة البلدين واستقلالهما و احترام حقوق الانسان والوعي بالمصير المشترك هي الشروط الذاتية والموضوعية لتنمية وازدهار البلدين .

3- تعتبر العصبة الامازيغية لحقوق الانسان ان أسباب إطالة امد الازمة بين المغرب والجزائر هي استمرار النظام الجزائري في دعم جبهة انفصالية محدودة العدد ، معادية للوحدة الترابية المغربية في وقت يستمر فيه النظام الجزائري في القمع والتنكيل والانكار لحقوق امازيغ القبائل بالجزائر وهم بالملايين .

4- تثمن العصبة الامازيغية لحقوق الانسان موقف الديبلوماسية المغربية المطالبة بتقرير مصير شعب القبائل بالجزائر و نتمنى ان لا تكون هذه الخطوة التاريخية اعتراف ظرفي تكتيكي بل خيار استراتيجي يجد ما يبرره في القانون الدولي .
وطنيا:
1- تلتمس العصبة الامازيغية لحقوق الانسان من جلالة الملك حفظه الله وفي خضم احتفالات الشعب المغربي المغرب بعيد العرش المجيد ان ينعم جلالته بعفو كريم شامل على كل معتقلي الريف و معتقلي الصحافة والاعلام والمدونيين .. و ان تقوم بلادنا بطي نهائي لملف حقوقي مؤلم يسئ لصورة المغرب ويعطي الذرائع للجهات المعادية والمتربصة بالمغرب لتشويه صورة بلادنا ومحاولة الاجهاز على كل المكتسبات الحقوقية والتنموية التي حققتها بلادنا في مجالات عدة .

2- تدعو العصبة الامازيغية لحقوق الانسان السلطات العمومية المختصة الى السهر على احترام إرادة المواطنين والمواطنات في ظل انتخابات حرة ونزيهة وشفافة وان تكون الانتخابات لحظة ديموقراطية بامتياز لا لحظة لاهدار الأموال العمومية و تشويه صورة السياسة ببلادنا عبر ممارسات مسيئة للعملية الانتخابية.

3- تثمن العصبة الامازيغية لحقوق الانسان مجهودات السلطات العمومية بالمغرب على المجهودات الاستثنائية المبذولةللتصدي لجائحة كورونا وندعو المواطنين الى المزيد من التعبئة والحذر لتلافي ارتفاع الإصابات و تزايد الوفيات.


الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق