الأولىثقافة

توسيع عرض التكوين الفني بجهة الشمال أصبح مطلبا مستعجلا

سجلماسةبريس/محمود المسناوي

قد يبدو المستقبل غامضا ولا جواب يلوح في الأفق أمام انتظارات شباب جهة طنجة- تطوان- الحسيمة بعد حصولهم على شهادة الباكلوريا،  خاصة حين  يطمح العديد منهم إلى إختيار إحدى الشعب والمسالك التي لها علاقة بالفن ومهنه لاستكمال دراساتهم العليا، أملا في صقل موهبتهم ومهاراتهم؛          والتكون في مجالات ميولاتهم كالتمثيل والسينوغرافيا وباقي المهن الفنية الاخرى….

غير أن المستوى المعيشي لغالبية أسر هؤلاء التلاميذ المتفوقين دراسيا لا يساعدهم، بل تقف عائقا أمامهم لولوج المعهد الوحيد المتخصص في هذا المجال، ألا وهو المعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي والمعروف اختصارا بI.S.A.D.A.C  والذي يوجد بالعاصمة الرباط.

وإذا كان الشغف بالفن وامتلاك الموهبة  وحدهما لا يكفيان لجعل جميع الراغبين في ولوج هذا المعهد قادرين على تحمل نفقات الإستقرار والعيش بالرباط، وبعيدا عن سكن اسرهم،  فإنه سنكون مرة أخرى أمام واقع يغيب فيه تكافؤ للفرص لحاملي الباكلوريا بمختلف مناطق المغرب.

هذا؛ ونحن نستحضر  أن  مقومات اللاتمركز والجهوية المتقدمة التي تبناها المغرب كخيار ديمقراطي تقتضي تقريب الإدارة ومختلف المرافق العمومية من المواطن، وجعل مثل هاته المعاهد والمؤسسات التعليمية المتخصصة في مهن الثقافة والفن متاحة على قدم المساواة أمام كل الراغبين في ولوج هذا المجال؛  خصوصا ذوي المواهب؛ مع مراعاة تامة لجغرافيا الجهات وضمانا لمبدأ تكافؤ الفرص وتحقيق العدالة المجالية.

وإذا كان التأسيس للفعل الثقافي ونهج الحوكمة الثقافية ورسم سياسة ثقافية تعطي الأولوية للجهات على حساب المركز -حيث يمر حتما عبر تشييد المسارح ودور الثقافة           والسينما وقصر الفنون وغيرها- فإن اعتماد استراتيجية تكوينية على المدى المتوسط  والبعيد لا شك سيقوي المشهد الثقافي بالجهة.

فأمام هذا الزخم من المشاريع الثقافية والفنية التي رأت النور في السنوات الأخيرة، وبالاستناد على المواثيق الدولية ومضامين الدستور المغربي -خصوصا في فصليه 25 و 26-  نجد التأكيد على حرية الإبداع والنشر والعرض؛ وعلى دعم الإبداع الثقافي والفني.

 وفي نفس الاتجاه لا بد من  استحضار الفصل 33 الذي ينص على مشاركة الشباب في التنمية الثقافية والمشاركة المواطنة التي ترتبط في جانب منها  بالفن عموما وعبر تمثله لمختلف القضايا الإجتماعية والسياسية والإقتصادية

وكل ما سبق يعزز ضرورة الاستثمار في الرأس مال البشري والإجتماعي والإبداعي من خلال توسيع العرض في مجال التكوين اولا  وخلق فضاءات التداريب والعروض ثانيا نظرا لما  للتكوين -بالخصوص- والفن والثقافة  من تأثير كبير على المستقبل في شموليته.

لكن من الملاحظ -ومع كل هذه المعاناة التي تواجه شباب منطقة الشمال-أن وجوها فتية “محلية” استطاعات اقتحام شاشة القنوات العمومية  المغربية من خلال انتاجاتها الدرامية،  وبرزت مواهب في التمثيل والكوميديا تتحدر من هذه المناطق/الهامش كشفشاون، طنجة، تطوان والحسيمة… هاته المواهب الصاعدة درست. تخرجت من المعهد العالي للفن المسرحي  والتنشيط الثقافي رغم الظروف الاجتماعية الصعبة لاسرها وأصبح لها اليوم- بشهادة زملاء المهنة ونقاد- مستقبل واعد  .

وجدير بالذكر -هنا- أن بعض الجرائد الوطنية قد أشارت إلى تحركات ومساعي حثيثة طرحت مبادرة نوعية تروم إنشاء فرع أو مؤسسة تعليمية تعنى بالفن لتدريس مختلف التخصصات ذات الصلة وهو ما سيفتح -إن تحقق الوعد-  آفاقا جديدة أمام اختيارات ولوج الدراسات العليا بالنسبة للحاصلين على شهادة الباكلوريا.

 وسيشكل توسيع العرض التكويني في هذا المجال مدخلا رئيسا  لبناء حياة ثقافية بروافد مغربية جهوية متنوعة وغنية تلبى من خلاله انتظارات الشغوفين بالفن وكل الذين لا تسعفهم الظروف الحالية على تحقيق طموحاتهم  وميولاتهم الفنية وإبراز مواهبهم الكامنة في أعماقهم..

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق