الأولىنقابات

واقع الدكاترة بالمغرب

سجلماسةبريس


عقد أعضاء المكتب الوطني للاتحاد العام لدكاترة المغرب اجتماعا استثنائيا، يومه السبت 15 ماي 2021 بمقر الاتحاد بمدينة فاس، لتدارس المستجدات الطارئة و المرتبطة بملف الدكاترة الموظفين، حيث عبّر أعضاء المكتب الوطني للاتحاد عن القلق الشديد ارتباطا بالمستجدات الأخيرة التي يعرفها ملف الدكاترة الموظفين بالمغرب، وبعد نقاش مستفيض أبان عن استغراب كل المتدخلين بخصوص الجمود الحاصل وغير المبرر، الذي يعرفه هذا الملف منذ اللقاء الأخير مع وزير التربية الوطنية و التكوين المهني و التعليم العالي و البحث العلمي سعيد أمزازي، خاصة ما تتعرض له هذه الفئة من غبن وإقصاء مستمر، جعل الوزارة المعنية تتحمل تباعيات هذا التماطل و التسويف، الذي قد يعصف بجميع المجهودات التي تقوم بها الدولة المغربية من أجل التقدم و الازدهار، والتي يطمح جلالة الملك محمد السادس إلى تفعيلها للنهوض ببلدنا.


إن الاتحاد العام الوطني لدكاترة المغرب، يعرب عن استيائه العميق من واقع الدكاترة بالمغرب، كما يعبر عن استغرابه من جمود هذا الملف، رغم الوعود التي تلقها الاتحاد من الجهات الحكومية، التي عبرت عن رغبتها مرارا في حل هذا الملف دون جدوى. إن ما يجرى حاليا لهذه الفئة لا يتناسب مع وضعية المغرب لا وطنيا ولا دوليا، وكذلك مع الشعارات التي يرفعها في النهوض بالبحث العلمي و تطوير الجامعة المغربية. فمن غير المنطقي تهميش نخب البلاد الحاملة لأعلى شهادة أكاديمية معترف بها في العالم. مع العلم أن هذه الفئة راكمت من التجارب المهنية ما يؤهلها لرفع شعلة البحث العلمي في المغرب. ولا شك أن هذه الوضعية تكشف عن خلل في التعاطي الجدي مع هذا الملف، وغياب إرادة حقيقية للجهات المسؤولة التي تتحمل العبء في إقباره قصدا أوالتغاضي عنه، وتبرز الحيف المفتعل الذي يطال صفوة المجتمع.
إن الاتحاد العام الوطني لدكاترة المغرب وهو يتابع هذا الوضع المتأزم، يعلن للرأي العام ما يلي :
 تنبيــــه الجهات المسؤولة من الاستمرار في التماطل و تهميش الدكاترة الموظفين، وطرح علامة استفهام حول سياسة الوزارة في الرقي بالبحث العلمي، وأن تهميش هذه الفئة وتركها للمجهول يضيع على المغرب فرصة الاستفادة من أبنائه، في مجال التأطير، والتدريس بالجامعات المغربية و المعاهد العليا، ويجعلها تحت مساءلة تاريخية أمام الشعب المغربي.
 مطالبـــة وزارة التعليم العالي بفتح حوار جدي و مسؤول مع أعضاء الاتحاد العام الوطني لدكاترة المغرب، من أجل إنهاء هذا الحيف وطيه نهائيا، تنفيذا للخطب السامية لجلالة الملك محمد السادس بالنهوض بالرأس المال البشري، مما سيساهم في تعزيز البحث العلمي في المختبرات الجامعية و النهوض بشكل حقيقي بالتعليم العالي بعيدا عن سياسات الترقيعية.
 خــــوض الاتحاد العام الوطني لدكاترة المغرب اضرابا وطنيا يوم الثلاثاء 25 ماي 2021 بجميع المؤسسات الحكومية، وكذلك في قطاع التربية الوطنية مع اعتصام بطولي أمام مقر وزارة التعليم العالي بالرباط، انطلاقا من الساعة العاشرة و النصف صباحا.
وأخيرا يناشد جميع الدكاترة/ت ، للمشاركة في هذا الاعتصام البطولي تعبيرا عن رفض هذا الواقع البئيس، الذي تهضم فيه حقوق أعلى نخبة في المجتمع، ويدعو الاتحاد العام الوطني للدكاترة جميع الهيئات النقابية والحقوقية والمنظمات الوطنية، وكذا الأحزاب السياسية الجادة وجميع شرائح المجتمع المغربي، إلى الوقوف بجانب الدكاترة قصد إنصافهم.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق