الأولىحوارات

غنيت من أجل المبادئ والقيم وزهدت في الشهرة

حاورها :فكري ولدعلي///سجلماسةبريس
سلوى الشودري ملحنة ومطربة وباحثة أستاذة بالمعهد الموسيقي بمدينة تطوان ،عاشقة للطرب واللغة العربية ،غنت للمرأة وللطفولة المحرومة وللوطن ولفلسطين وللأمة الاسلامية .رئيسة للجمعية المغربية للتنمية الثقافية والاجتماعية

1-انت مسكونة بالتاريخ، ربما لانك اصلا من عائلة ترجع جذورها الى زمن الاندلس السعيد، الى اي مدى اثر ذلك في مسيرتك الفنية ..؟
لقد جاء جدي الأول إلى مدينة تطوان مع القائد سيدي المنظري وأسر أندلسية كثيرة مطرودين من الأندلس هاربين من التعذيب الصليبي فارين بدينهم وحضارتهم المتبقية محاولين الحفاظ عليها بكل ما أوتيو من قوة وظلوا متشبتين بكل مظاهر الحياة الأندلسية من عادات وتقاليد وعلوم في الفقة والأدب والشعر والموسيقى وكان هذا أهم ما شكل شخصيتي التي استمدت كل مبادئها وأفكارها من هذا العالم الأندلسي الجميل .

زهدت بالشهرة، وعملت على غرس ثقافة فنية راقية بالقيم الدينية والوطنية السامية بعيدا عن التطرف، من خلال تدريس الموسيقى …؟
كان حلمي منذ صغري أن أستخدم ما حباني الله في خدمة مجتمعي
متمردة وثائرة على كل ما يثار حول الفن من أفكار تارة تحرمه وتارة تجعل منه أداة لجلب الناس للرذيلة فأخذت على عاتقي مهمة الترفع به إلى أعلى المراتب وزهدت في الشهرة وكل مايمكن أن يحققها ، فغنيت لغرس المبادئ والأخلاق الحميدة فكانت موضوعاتي تتأرجح بين المرأة والطفل والوطن والأمة .
2-عرفتك الاوساط الموسيقية كباحثة على صعيد التعليم والتربية الموسيقية، لكن دار الاوبرا المصرية شهدتتك مطربة تؤدي اصعب الاغاني واجملها لاسيما “عليك صلاة الله وسلامه”يامحمد صاحب الشفاعة، كيف حصل هذا..؟
لقد شاركت لسنوات بمؤتمر ومهرجان الموسيقى العربي كباحثة في أغنية الطفل وكانت هذه الإحتفالية تجعلني أتواصل بعدد كبير من الدكاترة الموسيقين مما أثرى معلوماتي الموسيقية ودفعني إلى المزيد من العمل في هذا المجال ، وفي سنة 2010 شاركت في الليلة المحمدية بدار الأوبرا المصرية وكانت مناسبة رائعة حيث تعرف علي الجمهور المصري الذي أحبني كثيرا وأحببته أنا أيضا وكانت أيضا فرصة أتاحت لي التعامل مع أساتذة في قيادة الاوركسترا وفي الأداء الصوتي.

3-من يسمع اغنيتك من شعر أبي الحسن الششتريري لايملك الا ان ياخذه الوجد،ربما لاحساسك العالي بالمفردة الشعرية التي انعكس على مستوى الاغنية، ألا تخشين ان يخذلك الجمهور لاسيما وان للاغاني الصوفية حلقة استماع ضيقة..؟
بالنسبة للقصائد الصوفية كانت تجربيتي الأولى و هو أول ألبومي وجاء ذلك لعشقي الشديد للغة العربية والشعر الصوفي
وقد لاقت تلك الأغاني إستحسانا كبيرا من الجمهور وبيع الألبوم بشكل جيد وقد نزلتها في اليوتوب حتى يستطيع كل مهتم بهدا الغناء أن يستمع إليها وأجد أن حلقة جمهوري تتسع يوما بعد يوم لانتقالي المستمر بين مواضيع مختلفة وليس فقط الصوفية ولتعاملي مع شعراء وشاعرات معاصرات مثل سهير الداود رحمها الله شريفة السيد ،دنيا الشدادي، العزيزة الشمشام والمصطفى الغباري، الطاهر الكنيزي، سامي مهنا ، د/هداية مدني .
وأيضا لموزعين شباب مثل كريم السلاوي ومحمد بنلعلاوي والياس الحسيني ورشدي المفرج

4-اخر منجز لك ،وماذا عن القادم من الاعمال…؟

كانت آخر إنجازاتي هي حوالي ست أغنيات خلال السنتين الماضيتين و هي صرخة و سني يالله ، إن شاء الله لاباس،ياما العزم ماغاب ،سابق إلى الخيرات، وقدومك فرحة ، وراتبطت بمناسبتها وخاصة أحداث الكوفيد وما عانته الشعوب من هذه الجائحة وغنيت لفلسطين وللدول العربية المنكوبة من اليمن إلى ليبيا، وكانت قدومك فرحة بشهر رمضان الفضيل هي آخر ما قدمت والتي كانت بشراكة مع الجريدة الرقمية اليوم 24 وإنشاء الله بعد العيد سأعمل على تصوير أغاني ألبومي الأخير والذي هو بعنوان الحب سبيلنا.

5- لاحظنا أنك اتجهت مأخرا الى تصوير كل أغانيك بعد أن كنت ترفضين الغناء بالاسلوب الشائع، فنحن نعيش في زمن الكليب، التي هي سمة من سمات عصرنا المعولم ، طبعا مع الاحتفاظ برصانة موضوع الاغنية….؟
نعم بالفعل اتجهت إلى تصوير كل الأغاني لأنها عن طريق الكليب تصل أكثر للناس و الفيدو كليب الآن هو الأغنية وفي زمن العولمة لابد من مجارات كل ما هو جديد، وقد استعنت بمخرجين شباب مثل المخرج، حاتم النكراز، محمد سعيد الدردابي عبد العلي التوفيق
والحمد لله وصلت مشاهدتها إلى نسب عالية وأيضا بثت في قنوات عديدة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق