الأولىالمجتمع المدني

انتخاب الأستاذة إيمان لعوينة رئيسة لمنظمةتجديدالوعي النسائي

سجلماسةبريس

تم بحمد الله وتوفيقه عقد المؤتمر الوطني لمنظمة تجديد الوعي النسائي، وذلك يوم الأحد 28 فبراير 2021، بالدار البيضاء، بشكل نصف حضوري ونصف عن بعد مراعاة للإجراءات الاحترازية. وقد عرف المؤتمر مناقشة التقريرين الأدبي والمالي للمنظمة، عن الفترة السابقة، والاستراتيجية الخاصة بالمرحلة المقبلة ، وبعد المصادقة على هذه الورقات بالإجماع ، تم المرور لعملية التصويت والتي أفضت لانتخاب الأستاذة إيمان لعوينة رئيسة للمنظمة، خلفا للأستاذة سعيدة معروف التي تولت مهام نائبة الأمينة العامة في المكتب التنفيذي الجديد للمنظمة الذي يضم كل من :

  • الأستاذة رحمة بنور .
  • الأستاذة ربيعة القاسيمي.
  • الأستاذة فاطمة الزهراء البيهاوي.
  • الأستاذة أمينة الهنداسي.
    و الأستاذة إيمان اليعقوبي بصفتها الرئيسة المنتخبة عن الجمع العام، للمجلس الإداري في إطار استكمال مسار التشبيب وتجديد النخب داخل المنظمة، كما تم انتخاب باقي عضوات المجلس الإداري .
    وبعد نهاية أشغال الجمع العام ، تم الاتفاق على ما يلي:
  • تثمين المسار التفاوضي الإيجابي تحت الرعاية الملكية السامية الخاص بملف الوحدة الترابية والذي كان من نتائجه الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء. في هذا الإطار فإن المنظمة تدعو المجتمع الدولي لتحمل كامل مسؤولياته للدفاع عن حقوق النساء المحتجزات بمخيمات العار بتندوف.
  • تترحم المنظمة على أرواح الشهداء والشهيدات من أبناء هذا الوطن، ممن قضوا نحبهم بسبب وباء كورونا. وتحيي بهذا الصدد جهود نساء الصحة والتعليم والسلطة ونساء النظافة ممكن كانوا في الصفوف الامامية لمواجهة الوباء إلى جانب الرجل. كما تحيي الجهود الوطنية التي أدت إلى انحسار ملحوظ للجائحة بالتراب المغربي، والانطلاق الناجح لعملية التلقيح، والتي جعلت المغرب من أوائل الدول في العالم والأول إفريقيا في هذا المجال.
    -تحيي المنظمة كل أعضائها وعضواتها، ممن بصموا بصمة خاصة في تاريخها منذ انطلاقها، والذين ساهموا في جعلها لعقود إحدى فضاءات الدفاع عن قضايا المرأة والأسرة، انطلاقا من مبادئ الهوية الإسلامية والثوابت الوطنية بما ينسجم مع خصوصية المجتمع المغربي.
  • تحيي المنظمة أيضا كل مساهمات المرأة المغربية في النضال والذود عن حقوقها، والدفاع عن قضاياها، وقضايا الأسرة، ما مكنها أن تتبوأ مراكز عالية في المجتمع، وتسطر على تراكمات تشريعية ودستورية هامة، كما تشيد أيضا بدور الحركات النسائية في هذا الخصوص، وبالأدوار التي تقوم بها نساء المغرب للمساهمة إلى جانب رجاله في تقدم البلد على جميع الأصعدة. في المقابل فإنها تدعو إلى مزيد من الجهود من أجل جعل هذه المكتسبات تنعكس بشكل أكبر على الواقع المعيشي للمرأة، وتقطع مع الثقافة التي من شأنها أن تؤدي للتراجع عما تم تحقيقه.
    تدعو المنظمة الفاعلين السياسيين لمزيد من الجهد لجعل المرأة تتبوأ المكانة التي تستحقها في المجال السياسي، من خلال تمكينها من مراكز متقدمة في الترشيحات المقدمة خلال الاستحقاقات الانتخابية المقبلة، كما تدعو للتفاعل بإيجابية مع مذكرة المنظمة ومذكرات باقي المنظمات النسائية التي تم تضمنت مقترحات لتعديل القوانين الانتخابية بما يرفع من تمثيلية النساء لدى المجالس المنتخبة وفي هذا الإطار، فإن المنظمة تهيب بجميع النساء، للانخراط بشكل أكبر في مجال الشأن العام، للدفاع أكثر عن قضاياهن، وإيصال صوتهن من داخل المؤسسات، والمساهمة في الترافع حول حقوقهن المشروعة.
    وتحيي المنظمة نضالات المرأة الفلسطينية للدفاع عن وطنها ضد الاحتلال الصهيوني، سواء المرابطات على جنبات المسجد الأقصى، أو في سجون الاحتلال، واللواتي يسطرن على ملاحم عظيمة من الدفاع عن حق الشعب الفلسطيني في دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشريف.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق