الأولىرياضة

بيان جمعية قدماء لاعبي و مسيري نادي شباب الريف الحسيمي لكرة القدم

سجلماسة بريس .عبدالإله الزكري _

”  انسجاما وغيرتنا القوية على فريق شباب الريف الحسيمي لكرة القدم الذي يعتبر في المقام الأول فريق الكل وليس ملكا لشخص أو ثلة من الأشخاص، واعتبارا للوضعية جد الكارثية التي أوصلها إليه “مسيروه” خلال الموسمين الأخيرين والتي سقط فيها من القسم الأول إلى الثاني وبعده تباعا لقسم الهواة وما وازاها من اندثار جميع فرق الفئات العمرية التابعة له رغم توصلهم بمئات الملايين من السنتيمات كدعم عمومي وخاص، وحيث أنه لا يُعرف على وجه التحديد عقد جموعات عامة عادية أو استثنائية للجمعية مِن عدمها وكأننا أمام تنظيم سري لا يستوجب الشفافية والوضوح، وأن إعلان الانخراط لم يراعِ الشكليات المعمول بها مِن تحديد مكان أو أماكن وضع الطلب بدقة وقيمته المالية وطريقته بشكل يسهل على كل الراغبين في ذلك من الولوج إليه، فإننا كقدماء لاعبي ومسيري الفريق ولإعادة وضع هذا الأخير فوق سكته الصحيحة وإنقاذه من الزوال الكلي، نعلن للرأي العام ما يلي:• التماسنا من السلطات المحلية ووزارة الشباب والرياضة إعادة النظر في قانونية الجموعات العامة الأخيرة للجمعية ومدى احترامها لقانون تأسيس الجمعيات وقانون التربية البدنية 30.09 ولا سيما النظام الأساسي النموذجي للجمعيات الرياضة خاصة ما يتعلق بأهلية الترشح والتصويت السابقة لانتخاب المكتب المسير.• تنديدنا وشجبنا القوي لتصرفات أمين مال الجمعية الذي قام برفع دعوى ضد الجمعية ذاتها والحجز على حسابها من أجل استخلاص ما قيمته 138 مليونا لفائدته وهي سابقة في تاريخ التسيير والرياضة.• دعوتنا جميع أعضاء ما يمكن تسميته مكتبا مسيرا للجمعية للرحيل عن الفريق وترك أمور تسييره لمكتب منتخب قانونيا منبثق عن جمع عام يراعي جميع الشكليات والمضامين القانونية ذات الصلة.• إصرارنا بمعية كل الغيورين والمتعاطفين على اتباع جميع المساطر القانونية من أجل حل الشركة التي قام ما يسمى بالمكتب المسير بتأسيسها والتي تم تخصيص 70% من رأسمالها للخواص و30% للجمعية وهي سابقة خطيرة في تاريخ الفريق تروم تحويل هذا الأخير لملكية خاصة تستحوذ على ممتلكاته.• تنديدنا بصفقات بيع لاعبي الفريق بشكل غامض دون أي توضيح بأسبابه وقيمه المالية وما تشكله من ضرب لأسس الفريق التقنية وإفراغ لطاقاته.• دعوتنا المجلس الجهوي للحسابات لفحص مالية الجمعية ووضعية ممتلكاتها والوقوف على نوعية المعاملات التجارية القائمة بين الفريق وأحد أعضاء “المكتب المسير” كما يشاع.          وإذ نصر على ما أسلفناه، ندعو جميع الغيورين على مصلحة الفريق داخل وخارج أرض الوطن أن يصطفوا إلى جانب كل دعوة تروم إرجاعه لبر الأمان والقطع مع كل الذين كانوا سببا في سقوطه وسوء تسييره.” 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق