الأولىرياضة

ما موقف الجامعة الملكية المغربية للرياضة المدرسية من تقليص مدة حصة التربية البدنية في قطاع التعليم الابتدائي ؟

سجلماسة بريس . عبدالإله الزكري

أقدم المشرفون على وضع البرامج التربوية بقطاع التعليم الابتدائي بوزارة التربية الوطنية على برمجة جديدة تروم الحصص التربوية الأسبوعية لفائدة التلميذات و التلاميذ بهذا المسلك التربوي من المقرر اعتمادها انطلاقا من الموسم الدراسي الحالي و مما تضمنته هذه البرمجة التربوية الأسبوعية الجديدة بهذا القطاع التغيير الذي طرأ على تقديم حصة مادة التربية البدنية بحيث لم يعد يسمح بتقديم هذه الحصة للمتعلمات و المتعلمين بقطاع التعليم الابتدائي من قبل كافة الأستاذات و الأساتذة داخل المؤسسة التعليمية الواحدة في وعاء زمني قدره 120دقيقة أسبوعيا وفق ما كان معمول به خلال المواسم السابقة بل عمدت خطوة هؤلاء المشرفين على تدبير القطاع إلى تقليص وعائها الزمني إلى ما دون ذلك بكثير من الدقائق مع إسناد مهمة تنفيذها لفئة من نساء و رجال التعليم الابتدائي دون سواهم داخل كل مؤسسة تربوية تم هذا في غياب توضيح ملابسات هذا الإجراء أو المعايير التي تم اعتمادها من قبل هؤلاء المشرفين التربويين على هذا الإجراء و في هذا على ما يبدو إقصاء لفئة من الأساتذة من تقديم هذه المادة التربوية و تحديدا للراغبين في القيام بهذه المهمة التربوية وفق ما يتوفرون عليه من أرضية ذات قواعد رياضية قوية سبق أن اكتسبوها من ممارستهم لها بظوابط موضوعية و مهيكلة و هذا ما أثار موجة من التساؤلات حول هذا الإجراء داخل بعض الأوساط التربوية من أساتذة و أمهات و آباء تتطلب موقفا من المسؤولين عن هذا التغيير الذي طرأ على هذه المادة التربوية التي تحظى باهتمام شريحة مهمة و واسعة من المتعلمات و المتعلمين بهذا القطاع و في نفس الوقت يتطلب الموضوع موقفا من المسؤولين عن قطاع الرياضة المدرسية و في مقدمتهم رئيس الجامعة الملكية المغربية للرياضة المدرسية يحدث هذا في الوقت الذي يتطلع خلاله هؤلاء التلميذات و التلاميذ إلى الرفع من الوعاء الزمني الأسبوعي لهذه المادة بهدف تفريغ ملكاتهم الحركية و ذهائهم الفني على الأرض بدلا من تقليصه علما بأن حصة التربية البدنية باتت اليوم واحدة من عناصر التوجيه التربوي نحو شعب التربية البدنية و منفذا تطل من خلاله مواهب الرياضة المدرسية المغربية على الأسواق الرياضية الوطنية و الدولية و منها إلى الأضواء العالمية هذا فضلا عن وجود بند قانوني يشرع إلزامية إحداث الجمعيات الرياضية بكل مؤسسة تربوية عمومية كانت أو خصوصية تابعة للجامعة الملكية المغربية للرياضة المدرسية عبر فروعها الجهوية و الإقليمية وفق شرط انخراط مادي سنوي من قبل المنخرطة و المنخرط المتعلمة و المتعلم و على صعيد متصل دعت بعض الأصوات المتتبعة لهذا الشأن النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية على الصعيد الوطني للدخول على الخط لمطالبة المشرفين على واضعي هذا الإجراء التربوي ذاته للكشف عن الملابسات و المعايير التي تم اعتمادها في تمكين فئة من نساء و رجال التعليم بتنزيل مادة التربية البدنية عبر جداول زمنية أسبوعية دون أخواتهم و إخوانهم في المهنة التربوية …؟

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق