الأولىالرأي

الوعي العام والتصالح المجتمعي

الزين رشيد الشريف الإدريسي رئيس جمعية الإتحاد الوطني لحراس الأمن الخاص بالمغرب
بين أفراد المجتمع المدني وتقبل الكل ضمن إطار الدولة.
وكل هذا لا يمكن إلى بوعي الحكومة المسيرة لهذا المجتمع.
كما أن الشعب الواعي هو الذي تقوده شخصيات ذات فكر مستنير وثقافة ، وليس من خريجي” هندسة القناطر” وإنما من أصحاب الخبرة في مجالات مختلفة.
ولكن عندما يقود الشعب نخب غير واعية وليس لها اي علاقة بالواقع المعاش ” تحارب طواحين الهواء” فحتما ستجد الدولة نفسها والمجتمع في اتجاه الانحدار والسلبية، ويعشش الفرد في فكره فكر العدمية وعدم الانتماء الوطني.
إن الحالة التي نحياها اليوم مع” كوفيد 19″ خير دليل وهي نتاج طبيعي لحالة عدم الوعي العام لدى الشعب والحكومة وعدم القرب والتفاهم بينهما “وهذا له أسباب” ….
عدم القرب والتصالح المجتمعي والمصلحة الواحدة التي يحرص فيها الجميع على خلق حياة ودولة ناجحة ذات مناخ خصب لزرع الأمل في مستقبل.
فالمجتمعات الغير واعية تنجب حكومات غير واعية ، على سبيل المثال في بلدنا الحبيب كل حكومة تأتي لا يأخذ منها الشعب إلا ما هو أسوأ مما سبقتها منذ الإستقلال إلى اليوم..
إن علاج ما نحن عليه اليوم هو التعليم، يعني التعليم الجيد الذي من خلاله يصنع المعجزات من ضمنها الفرد الذي يشكل الجماعة.
وهذا الأمر بطبيعة الحال يحتاج الى سنوات لكي يصبح لنا مواطن حر يعرف ماله و مسؤولياته تجاه الدولة، وبهذا نتمكن من بناء شعب ودولة .
ونستخرج حكومة من خلال الفرد الصالح ذاتياً تحترم الشعب و تعمل من أجل متطلباته، حكومة من رحم الشعب الواعي فكرياً وعلمياً وسياسياً وكل هذا بالعمل الجماعي الواعي حكومة وشعب.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق