الأولىنقابات

معركة عمال شركة “أمانور” وعائلاتهم تتجه نحو المزيد من التصعيد في غياب أي تجاوب مع مطالبهم

سجلماسةبريس

في الوقت الذي تصر فيه إدار الشركة على تعنتها وعدم استجابتها للمطلب العادل للعمال بإرجاع كافة الممثلين النقابيين والعمال المطرودين دون قيد أو شرط، قرر العمال في جمعهم العام التصعيد في معاركهم النضالية عبر تنظيم وقفة احتجاجية موحدة بين عمال شركة أمانور وعائلاتهم يوم الأربعاء 24 يونيو 2020 أمام مقر ولاية طنجة ابتداء من الساعة الحادية عشرة صباحا، وتنظيم مسيرات وأشكال نضالية غير مسبوقة سيعلن عنها في حينه.

هذا وقد تدارس الجمع العام المقترحات التي قدمتها الإدارة في إطار اللجنة الإقليمية للبحث والمصالحة والتي تصر من خلالها على طرد العمال والممثلين النقابيين، معبرين عن رفضهم لهذه المقترحات ومؤكدين على استمرار معركتهم المفتوحة التي تدخل شهرها السادس من أجل انتزاع حقهم المسلوب بعدما سلبت منهم سنوات الشقاء والتعب أغلى ما يملكون أي شبابهم وصحتهم التي نخرتها الأمراض المزمنة بسبب طبيعة العمل وظروفه القاسية والخطيرة ( التطهير السائل وقنوات الصرف الصحي).

وقد اعتبر البيان الصادر عن المكتب النقابي لعمال ومستخدمي شركة “أمانور” المنضوي تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل أن انخراط العائلات في المعركة فرضه واقع العمال المحكوم بالتجويع لمدة 5 أشهر، بعدما أغلقت في وجههم كل سبل العودة للحياة العادية، ولم يعد بإمكانهم ضمان الحد الأدنى من الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي والنفسي، وفي ظل الصمت المطبق للسلطات العمومية وعدم مبادرتها لحل هذا النزاع الاجتماعي عبر فرض احترام القوانين والتشريعات المغربية التي خرقتها إدارة الشركة بشكل سافر.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق الطبع و النشر محفوظة لجريدة Sijilmassapress.ma
إغلاق
إغلاق