الأولىالصحة

أكدالدكتورمولاي سعيد عفيف على أن الحوامل والمصابين بأمراض مزمنة هم أيضا يجب عليهم مراقبة وضعهم الصحي والاهتمام به

سجلماسة بريس

أكد الدكتور مولاي سعيد عفيف أن المواطنين في حاجة إلى حملات تحسيسية وتواصلية لطمأنتهم وتبديد مخاوفهم التي ولّدها فيروس كورونا المستجد، مما أدى إلى إحجام الكثيرين عن التوجه إلى المستشفيات العمومية والعيادات والمصحات لمتابعة وضعهم الصحي والعلاج من أمراض أخرى، تعتبر أشدّ ضراوة وخطورة، وتحتاج إلى الاهتمام الكبير والرعاية تفاديا للمضاعفات الصحية الوخيمة التي قد تتسبب فيها. وأوضح رئيس الجمعية المغربية للعلوم الطبية، أن الحديث اليوم عن القطاع الصحي يشمل المنظومة بكل مكوناتها دون استثناء أو تمييز أو فصل، بالنظر إلى أن جميع مهنيي الصحة بالقطاع المدني، العام والخاص، وبالقطاع العسكري، مجندون لمواجهة الجائحة الوبائية وللإجابة عن الاحتياجات الصحية للمواطنين من مختلف الأعمار، نساء ورجالا، المرتبطة بأمراض أخرى، التي تواصل حضورها ولا يجب أن يحجب واقعها وحقيقتها فيروس كوفيد 19.
الدكتور عفيف، الذي كان يتحدث بمناسبة تنظيم الجمعية لندوة افتراضية موجهة للعموم مساء الخميس، بشراكة مع وزارة الصحة والجمعية المغربية لطب الأطفال والجمعية المغربية لطب المواليد والجمعية المغربية للطب النفسي للطفل والمهن المساهمة والجمعية المغربية للطب النفسي، حول صحة الأم والطفل والصحة العقلية والنفسية خلال الجائحة الوبائية لفيروس كوفيد 19، أبرز أن العمل الجبار الذي تم القيام به بتنسيق بين وزارة الصحة والجمعيات المختصة في طب الأطفال، مكّن من رفع معدل تغطية التلقيح من 63 إلى 93 في المئة، إذ تبدّد التخوف الذي كان يرخي بظلاله على الآباء والأمهات في بداية الجائحة الذي كان قد دفعهم إلى تأجيل خطوة التلقيح بالرغم من خطورة أي تأخير فيها، التي قد تتسبب في مضاعفات صحية وخيمة، مشددا على أن التواصل الجاد والمسؤول كفيل برفع كل لبس وغموض ويمكّن من تحقيق النتائج الإيجابية المرجوة، ومن بينها الحفاظ على صحة الرضع أقل من 18 شهرا، وحتى الذين تتجاوز أعمارهم هذا السن، مؤكدا على أن الحوامل والمصابين بأمراض مزمنة هم أيضا يجب عليهم مراقبة وضعهم الصحي والاهتمام به تفاديا لكل تبعات سلبية غير مرغوب فيها.
من جهتها، أكدت أمينة بركات، رئيسة مصلحة طب وإنعاش المواليد الخدج بالمستشفى الجامعي ابن سينا بالرباط، أنه جرى تسجيل إصابة أربعة مواليد جدد مصابين بفيروس كورونا المستجد، لم تكن تظهر عليهم أية أعراض، وتأكدت إصابتهم بناء على نتائج الاختبارات التي خضعوا لها الذين تعافوا ويوجدون في صحة جيدة. وأوضحت المتحدثة أنه تم استقبال العديد من النساء الحوامل اللواتي يوشكن على الوضع وهنّ في مراحل متقدمة، اللواتي حال الخوف من الإصابة بالعدوى دون توجّهن إلى المستشفى باكرا، مما عرّض صحتهن وصحة أجنّتهن للخطر، مشددة على أنه تم إحداث مسالك ومسارات خاصة بالنساء الحوامل في كل البنيات الصحية، ويتم التمييز بين الحالات المشكوك في إصابتها بالفيروس أو المؤكدة وبين باقي المرضى، تفاديا لانتقال العدوى، مؤكدة أيضا على أن مهنيي الصحة على وعي تام بكيفية التعامل مع كل حالة، وبالتالي فلا يجب أن يبقى الخوف يشكل هاجسا للحوامل اللواتي ينبغي أن يتابعن حملهن بكيفية عادية وطبيعية دون وجل.

وفي السياق ذاته، أكد رشيد بزاد مدير مستشفى الولادة الليمون على أن علاج الأمهات والمواليد الجدد يعتبر أولوية ولا يجب أن تعترضهم أية صعوبات لتحقيق ذلك، مشددا على أن المؤسسات الصحية والاستشفائية عموما، قد عملت على إعادة تنظيم عملها من أجل تأمين الخدمات الصحية وضمان مواصلة كل البرامج الصحية للحيلولة دون توقفها. وأبرز المتحدث أنه خلال الفترة ما بين 20 مارس و 20 أبريل ومقارنة بنفس الفترة من سنة 2019، وصلت 26 في المئة من النساء الحوامل إلى المستشفى في وضعية متقدمة تهدد وضعهن الصحي ووضع أجنّتهن، وهو معدّل مرتفع مقارنة بالحالات المسجلة سابقا، مؤكدا على ضرورة مغادرة المساء للمنازل من أجل المتابعة الطبية، رغم الحجر الصحي والخوف من العدوى وصعوبات التنقل لان الولوج إلى العلاجات يعتبر أولوية وضرورة قصوى.
بدوره أوضح الطيب حمضي، رئيس نقابة الطب العام في المغرب، أن امرأة من بين 4 حوامل تأتي متأخرة إلى المستشفى أو المصحة من أجل الولادة، خلال فترة الحجر الصحي، وبأن الخوف من فيروس كورونا المستجد حال دون توجّه 50 في المئة من المصابين بجلطات دماغية إلى المؤسسات الصحية، مؤكدا على أنه من غير المنطقي تقبل وضع مماثل، لأن حياة العديد من المواطنين هي على المحكّ، وهم عرضة لمضاعفات صحية وخيمة ومفتوحة على كل الاحتمالات بما فيها القاتمة. وأبرز حمضي أن الفيروس لا ينتقل بطريقة عمودية من الأم إلى الطفل، في حين أنه يمكن أن ينتقل عن طريق الأيدي والتنفس مما يحتم ضرورة التقيد بالإجراءات الوقائية، مشددا على أنه لحدّ الساعة لم تتأكد إمكانية أن تتعرض الحامل المصابة بالفيروس للإجهاض أو أن تلد قبل الأوان، أو أن يتسبب الكوفيد في تشوّه الجنين، لأنه لا تتوفر معطيات ثابتة في هذا الباب.

وارتباطا بنفس الموضوع، أكد الدكتور سعد أكومي، الرئيس المؤسس للتجمع النقابي الوطني للأطباء الأخصائيين بالقطاع الخاص، أن المرأة الحامل بشكل عام تعاني من نقص في المناعة مما يمكن أن يعرضها لأمراض مختلفة مقارنة بنساء أخريات، وهو ما يقع في الأنفلونزا وفي غيرها، لهذا يوصى بتلقيحها وتتم متابعة وضعها الصحي حماية لها ولجنينها، مشددا على أن المرأة الحامل يجب أن تتابع حملها بصفة منتظمة وفقا للمواعيد المسطّرة، أو كلما كان هناك أي مستجد، وأن تزور الطبيب من أجل الكشف السريري أو الفحص بالصدى، مع اتخاذ كل السبل الوقائية الموصى بها، ومن بينها ألا تكون مرافقة بأكثر من شخص، وأن تضع الكمامة الواقية، وأن يكون موعد عيادة الطبيب متفق بشأنه سلفا، ضمانا للتباعد بين زيارات الحوامل، للحيلولة دون أي اتصال إذا أمكن، لتعزيز وسائل الحماية الفردية والجماعية من الفيروس وعدواه.


من جهتها، وقفت سريا الدغمي، الكاتبة العامة للجمعية المغربية للطب النفسي عند الأطفال، عند تبعات الحجر الصحي عند المصابين بالتوحد والذين يعانون من فرط الحركة، مبرزة أن إغلاق المؤسسات التعليمية والجمعيات والفضاءات الخاصة بهذه الفئة، ساهم في رفع منسوب الضغط والقلق عليها وعلى الأسر داخل المنازل، بفعل ابتعاد هؤلاء الأطفال عن الأصدقاء والأجواء التي ألقوها والتي تخفف من الضغط عليهم، مؤكدة إشارة عدد من الدراسات إلى هذه التداعيات المختلفة النفسية، والتسبب في الأرق وفقدان الشهية ومستوى النظافة الشخصية، إلى جانب الإحساس بآلام عضوية وصداع في الرأس وتبعات صحية أخرى، تتفاوت باختلاف الفئات العمرية من الصغار إلى المراهقين.

وعرف هذا اللقاء كذلك تقديم نورالدين ملموز، رئيس مصلحة صحة الأم والطفل بمديرية السكان بوزارة الصحة، لمداخلة حول التكفل بالحمل والولادة في المؤسسات الصحية، بيّن من خلالها الأهمية التي توليها وزارة الصحة في استراتيجياتها لصحة الأم والطفل، مستعرضا عددا من المعطيات الرقمية التي توضح تراجع الوفيات في صفوفهما، مؤكدا أهمية متابعة جيدة للحمل من أجل ولادة جيدة، وبأن وزارة الصحة تؤمن استمرارية الخدمات الصحية بشكل آمن من خلال اتخاذ التدابير الوقائية لحماية الحوامل في كل المؤسسات الصحية العمومية والخاصة، للحدّ من انتشار العدوى وتأمين الولادة في فضاء صحي آمن، مع ضمان مواصلة البرامج الصحية. ووقف المتحدث عند الخطوات التحسيسية والتواصلية التي سطرتها الوزارة، مشيرا إلى أنها بصدد إعداد كبسولات للتوعية بأهمية صحة الأم والطفل، إلى جانب تكوين المهنيين، مشددا على أن كل الخدمات الصحية للحوامل والأمهات والمواليد الجدد والأطفال متوفرة في الوسط الحضري والوسط القروي على حدّ سواء، بتنسيق مع المصالح المختصة المختلفة لتمكين هذه الفئات من الخدمات الصحية الضرورية، مع تعبئة الموارد البشرية وتوفير المخزون الكافي من الأدوية واللقاحات، وتأمين الفحوصات قبل الولادة، واتخاذ التدابير اللازمة للولادة، طبيعيا أو قيصريا، حسب كل حالة، وجاهزية المستعجلات في كل المؤسسات الصحية وفقا للبروتوكول المسطر وتخصيص مسار خاص بالحوامل.
وفي نفس السياق، استعرضت لطيفة بلكحل، رئيسة مصلحة الأمراض غير المعدية بمديرية الأوبئة بوزارة الصحة، التدابير التي اتخذتها الوزارة لدعم الصحة العقلية وتوفير الدعم النفسي للمواطنين والمواطنات في سياق الجائحة الوبائية لكوفيد 19، مشيرة إلى جملة الخطوات الإجرائية التي تم القيام بها في هذا الصدد بعدد من المدن المغربية، مستدلة بنماذج وأمثلة في هذا الباب، مشددة على حرص الوزارة على إيلاء هذا الجانب أهمية بالغة. وأكدت المتحدثة على أن أبواب مؤسسات وزارة الصحة مفتوحة في وجه كل المواطنين ولم تغلق يوما، وبأن البرامج المعمول بها متواصلة، والمسارات الخاصة بالحالات المشكوك فيها واضحة، وبالتالي فليس هناك ما يدعو للتخوف أو القلق، ويب على المواطنين عرض أنفسهم على المختصين عند أي طارئ صحي.
وجدير بالذكر أن هذه الندوة الافتراضية قام بإدارة أطوارها وتنشيطها كل من الدكتور مولاي سعيد عفيف رئيس الجمعية المغربية للعلوم الطبية، والدكتور حسن أفيلال رئيس الجمعية المغربية لطب الأطفال، والدكتور أحمد يحيان، مدير مديرية السكان بوزارة الصحة، إلى جانب الدكتور بنبراهيم ابراهيم رئيس الجمعية المغربية للصحة النفسية، والدكتورة الخمليشي نوال رئيسة الجمعية المغربية للطب النفسي عند الأطفال، وكذا الدكتور عبد الإله الشنفوري نائب رئيس الجمعية المغربية للعلوم الطبية، الذين شددوا على أهمية العمل جنبا إلى جنب مع وزارة الصحة وأكدوا على ضرورة احترام التدابير الوقائية بالموازاة مع الحرص على الاهتمام بصحة المواطنين والمواطنات، كما كان معمولا به في السابق قبل وصول الكوفيد، تفاديا للمضاعفات الوخيمة للأمراض المزمنة.
 وجاء تنظيم هذه الندوة بحمولتها العلمية، نظرا لأولوية وضرورة وأهمية العناية والاهتمام بصحة الأم والطفل، خاصة في ظل تراجع معدلات المتابعة الطبية والفحوصات، كما هو الشأن عند الحوامل، وهو ما يعرضهن ويعرّض أجنّتهن للخطر، إلى جانب الأهمية القصوى التي يجب منحها للصحة النفسية، سواء عند الصغار أو الكبار، في وضع مماثل لما يعيشه المغرب والعالم أجمع، في ظل الحجر الصحي الذي فرضته الجائحة الوبائية لفيروس كورونا المستجد، وتبعاته في الشق النفسي، لاسيما عند الأطفال، وبشكل أكبر عند الفئة التي تعاني من التوحد وفرط الحركة، مما يخلق العديد من الإشكالات للآباء والأمهات، ويؤدي إلى طرح الأسئلة التي تحتاج إلى أجوبة المختصين، لتفادي كل التبعات التي قد تكون وخيمة على الصحة النفسية لفلذات الأكباد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق الطبع و النشر محفوظة لجريدة Sijilmassapress.ma
إغلاق
إغلاق