الأولىحوارات

الرئيس الأصغر سنا في تدبير الأندية عمر العسري السابق بالرجاء القصري ل ” سجلماسة بريس ” : أثرت مع عبد المالك أبرون نقائص الكرة بالقصر الكبير و إكراهات تطوير العمل القاعدي

عبدالإله الزكري

متابعتنا لمواهب كرة القدم بالقصر الكبير تحطنا اليوم بمحطة الرئيس السابق لفريق الرجاء القصري لكرة القدم عمر العسري الذي تجاوز عقده الثاني من العمر بثلاثة أعوام و هو بهذا يعد أصغر رئيس على الإطلاق يتقلد مسؤولية من هذا النوع بالجهة الشمالية و على المستوى الوطني على ما يبدو إلى جانب هذا فهو طالب جامعي بالسنة الثالثة الإشهادية في شعبة القانون الخاص بالكلية المتعددة التخصصات بالعرائش عمر العسري لم يدخل تجربته كرئيس من فراغ بل جاءت عقب تجربة مر منها كلاعب بالفئات الصغرى لناديي الأولمبيك القصري و الاتحاد القصري لكرة القدم و على الرغم من صغر سنه كرئيس لفريق الرجاء القصري الموسم الماضي فقد استطاع منح الإضافة النوعية للرجاء القصري على واجهات عدة في مقدمتها الوصول بالفريق تحت قاعدة واسعة من مواهب الفئات الصغرى إلى منافسات السد بعصبة الشمال لكرة القدم إلى جانب إخراج فريقه الرجاء القصري إلى الواجهة الدولية من خلال لقاء ودي جمع فريقه مع فريق من الكوت ديفوار هذا فضلا عن ظهوره الملفث خلال انعقاد الجمع العام السنوي لعصبة الشمال و للمزيد من معرفة باقي التفاصيل عن مسار عمر العسري كأصغر رئيس يقود فريقا بأهداف كبيرة كان لجريدة “سجلماسة بريس ” لقاءا خاصا معه عبر منصة التواصل الاجتماعي هذه محاوره .

* بداية حدثونا بإيجاز عن شخصية عمر العسري ؟ و هل سبق أن مارستم كرة القدم ؟ و في حال ما إذا تم ذلك ما هي الأندية التي حملتم ألوانها ؟

_ بداية أشكر الجريدة على هذه الاستضافة و على انفتاحها على شباب و مواهب هذه المدينة اسمنا الكامل عمر العسري تجاوزنا العقد الثاني من العمر بثلاثة أعوام من مواليد القصر الكبير طالب جامعي بكلية العرائش بالسنة الإشهادية الثالثة شعبة القانون الخاص سبق أن مارسنا كرة القدم ككل عاشق للمستديرة بملاعب الأحياء و منها إلى حمل ألوان الفئات الصغرى بناديي الأولمبيك القصري الذي كان وقتها شقيقنا الأكبر سفيان العسري مشرفا على الفئات الصغرى بهذا الفريق الأولمبيك و من هذا الأخير إلى الفئات الصغرى بالاتحاد القصري الذي بالمناسبة نقدم شكرنا و تقديرنا لرئيسه الغيور ميلود مربوح و عموما فقد كانت التجربة ناجحة بكل المقاييس .

*لماذا وقع اختياركم في هذا السن المبكر على التدبير الرياضي بدلا من مواصلة الممارسة كلاعب ؟ و ما هي الخطوط العريضة لهذا الاختيار ؟

_ الجواب عن هذا السؤال يفرض التطرق لمجموعة من النقاط التي فرضت هذا الاختيار بدلا من مواصلة الممارسة كلاعب :

أولا :مسارنا الدراسي جد قريب من هذا التخصص.

ثانيا : معاناة القطاع الرياضي بالقصر الكبير .

ثالثا : النقص الحاصل في الأطر الرياضية بالمدينة فضلا عن النقص الحاصل على مستوى التكوين في هذا القطاع هذه النقاط كانت عاملا رئيسيا في اختيارنا للتدبير الرياضي بدلا من مواصلة العمل كلاعب لكرة القدم إلى جانب سعينا لمعالجة مكامن الخلل في هذا القطاع و بخصوص الخطوط الكبرى التي تحكمت في التوقيع على هذا التوجه فهي تهم بالأساس نادي الرجاء القصري لكرة القدم في المقام الأول كما تروم تصحيح و تعزيز وضعية القطاع بالمدينة متى أتيحت الفرصة لذلك .

* كيف تم اختياركم رئيسا لفريق الرجاء القصري لكرة القدم الذي كان قبل عهدكم مشكلا من شخصيات لها باع طويل في الممارسة و التدبير ؟ و هل بمقدوركم الكشف عن الأهداف العامة لمكتب الرجاء القصري ؟

_ كما هو في علم الجميع أن رئاسة أية مكون رياضي أو غير رياضي فهي تعد تكليفا لا تشريفا و وصولنا لرئاسة الفريق كان من وراءه ثقة مكونات الفريق و محيطه بالإضافة إلى جملة من المبادئ التي نؤمن بها و العمل لفائدة الرجاء أولا و لكرة القصر الكبير ثانيا و بالتالي فمكتب الرجاء القصري يشكل كتلة متجانسة و أهداف الفريق تتلخص في النتائج التي حققها و تلك التي نعمل من أجلها و عموما فإن تجربتنا كانت ناجحة على اكثر من واجهة خاصة أن شعبية الرجاء القصري حاليا تعد جزءا من الأهداف العامة للفريق .

*عاش فريق الرجاء القصري الموسم الماضي تحت تجربتكم الأولى موسما ناجحا و كان قريبا من لقب الدرجة الثالثة لعصبة الشمال و بلوغ الدرجة الممتازة ما هي العوامل التي حالت دون هذا الإنجاز ؟ و هل كان هذا عاملا وراء تغيير القيادة بالفريق ؟ 

_ صحيح لقد عاش الفريق تحت تجربتنا موسما ناجحا العام الماضي و كان قريبا من بلوغ الدرجة الممتازة بعصبة الشمال بحيث لم تكن هناك عوامل وراء عدم تحقيق الصعود بل كان الرجاء القصري يتنافس مع أندية جهوية مدعمة ماليا بمبالغ مالية تفوق ثلاثة مرات ما تم تقديمه للرجاء القصري هذه هي المشكلة هذا بالإضافة إلى عامل التحكيم الذي أثر على الفريق في منافسات السد الذي عرف طرقا غير مشروعة وقتها و كل من تابع تلك المنافسات يعلم هذا و هذه مناسبة نجدد من خلالها شكرنا و امتناننا للجمهور القصري و لجمهور الرجاء و لكل من وقف بجانب الفريق خلال تلك المرحلة من تاريخ الفريق و عدم تحقيق الصعود لم يكن عاملا وراء تغيير القيادة بل حدث ذلك تنازلا منا للأخ محمد الحضري كما تم ذلك أيضا وفق دواع شخصية و يبقى العمل على تحقيق أهداف الفريق العامة هدفنا المشترك و لا أدل على هذا منافسة الرجاء القصري على لقب المجموعة هذا الموسم .

* بحكم هذه التجربة التي عبرتم منها على رأس الفريق ما هو الفارق برأيكم بين الممارسة و الإدارة ؟ و ما هو تقييمكم لتجربتكم على رأس الرجاء القصري العام الماضي ؟ 

_ برأينا المتواضع هناك فرق شاسع بين الممارسة كلاعب و بين الإدارة بحيث مهمة أي لاعب تنتهي في الملعب عكس مهمة الإداري الذي يحمل هم الملعب و هموم البحث و التنقيب عن الموارد المالية و العنصر البشري و ربط عمل الفريق ككل مع الجهات المسؤولة و حول تجربة عملنا العام الماضي فقد كانت بكل تواضع تجربة ناجحة بكل المقاييس مقارنة مع تاريخ و نشأة الفريق و الفضل في هذا يعود للمسؤولين السابقين بهذا الفريق الذين أسسوا للفريق أرضية صلبة ساعدتنا على أداء المهمة و يكمن هذا النجاح في الشعبية التي بات عليها الرجاء القصري لكرة القدم و بالمناسبة الشكر موصول لكل من سبق أن اشتغل بغرفة هذا الفريق .

* اسمحوا لنا لنعرج بكم جانبا لقد سبق أن حضرتم أشغال الجمع العام السنوي لعصبة الشمال بمركز أصيلا للندوات كرئيس للرجاء إلى جانب رؤساء أندية جهوية لهم باع طويل على رأس أنديتهم كيف كنتم تشعرون و أنتم في سن يصغر باقي المؤتمرين بكثير؟وفي هذا الجمع العام دار بينكم و بين الرئيس السابق للمغرب التطواني عبدالمالك أبرون الذي حضر كممثل عن جامعة الكرة حديثا مطولا هل يمكن لكم الكشف عن أهم محاور هذا الحديث ؟

_حضورنا كرئيس صغير السن في أشغال الجمع العام السنوي لعصبة الشمال خطوة تشرفنا و تشرف القصر الكبير و عصبة الشمال لكرة القدم و شعورنا كان في مستوى الرسالة التي نحملها لهذا الجمع العام شعارها السعي لتغيير قواعد اللعبة في تدبير شؤون الكرة و أهم رسالة حملناها للعصبة تلك التي تهم أطر التكوين بالإضافة إلى واقع و مستقبل الفئات الصغرى و حول النقاط التي أثرتها مع ممثل الجامعة الرئيس السابق للمغرب التطواني عبدالمالك أبرون الذي أعجب بشجاعتي الإدارية و شجعنا عليها تلك التي تهم نقائص أندية القصر الكبير إلى جانب العمل القاعدي و كيفية تطويره هذا باختصار  .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق الطبع و النشر محفوظة لجريدة Sijilmassapress.ma
إغلاق
إغلاق