الأولىحوارات

حاتم الخدام موهبة الرجاء القصري ل ” سجلماسة بريس ” : الرجاء القصري سيقول كلمته في المدى القريب لأن الهواة مكانته الطبيعية و هذا من الأهداف العامة للفريق

عبدالإله الزكري .القصر الكبير

لاعب فريق الرجاء القصري لكرة القدم حاتم الخدام الذي أتم عقده الثاني من العمر موهبة أخرى من المواهب التي أفرزتها بطولة عصبة الشمال لكرة القدم كان و لا يزال دعامة أساسية في تركيبة الفريق التي لعبت نهائيات منافسات السد الموسم الماضي و هو يبحث الآن رفقة الرجاء القصري عن احتلال صدارة دوري الدرجة الثالثة بعصبة الشمال للحاق بكوكبة أندية القسم الممتاز الموسم المقبل استهل مشواره الرياضي كباقي مواهب كرة القصر الكبير من ملعب حي السلام الذي برز عليه بشكل ملفث و كان من نتائج هذا حمله لألوان ناديي الأولمبيك القصري لكرة القدم و الاتحاد القصري في فئتي الفتيان و الشباب إلى أن أخذت ذهنيته طريقها نحو درجة اكتساب

الثقة بفضل مؤطر الرجاء القصري الحالي سفيان العسري الذي عبد أمامه الطريق منذ وقت مبكر نحو الفريقين السالفي الذكر و ظل يتابع خطواته و راقب عمله حتى تمكن من خطفه إلى الرجاء القصري الذي بات تحت هذا المدرب الشاب سليمان العسري بهدف دعم خطوط الفريق و منحه فرصا أكبر في المشاركة خلال المنافسات الجهوية للرفع من منسوب ذهنيته و تطوير موهبته التي ابتدأت مع ذات المدرب سليمان العسري و لمعرفة باقي التفاصيل في مسار اللاعب الصاعد في صفوف الرجاء القصري حاتم الخدام كان لجريدة ” سجلماسة بريس ” اتصال مباشر معه عبر منصة التواصل الاجتماعي لتقريب جمهور كرة القصر الكبير من هذه التفاصيل .

_بداية لماذا اخترت كرة القدم دون غيرها من الرياضات ؟ 

*اختياري لممارسة كرة القدم جاء من الفطرة لأنني ازددت في وسط يعشق كرة القدم هذا بالإضافة إلى الصيت الدائع لهذه اللعبة في صفوف محيطي الاجتماعي .

_ من أين كانت البداية نحو ما أنتم عليه الآن ؟

*البداية لم تكن ممنهجة كما لم يكن مخطط لها كما هو الحال عليه لدى غالبية اللاعبين بل كانت بداية طبيعية أي من الحي الذي ازددت به رفقة أقران لي من نفس الحي و المدرسة .

_ هل فكرت يوما و أنت تمارس هوايتك المفضلة كرة القدم بأنك ستصبح لاعبا بأحد أندية القصر الكبير ؟

* نعم كان هذا هو توجهي و أملي و أنا طفل يلعب كرة القدم بساحات الحي مع رفاق في سني و مرد هذا التوجه أو هذا الحلم إن صح القول متابعتي لبعض المواجهات الوطنية و الدولية عبر شاشة التلفيزيون و هذه حقيقة لا يمكن إنكارها .

_إلى أين قادك حلمك في بداية مسارك في عالم كرة القدم ؟ و من كان وراء هذا التحول ؟

*كانت البداية من الفئات الصغرى لدى كل من فريق الأولمبيك القصري و فريق الاتحاد القصري اللذان يعدان نقطة الضوء نحو هذا المسار و الفضل يعود للمسؤولين عن هذين الناديين في تلك المرحلة من مساري .

_إذن فريق الرجاء القصري لكرة القدم هو المحطة الثالثة لك في هذا المسار  من كان وراء قدومك إلى هذا الفريق الرجاء و لماذا الرجاء دون غيره ؟ 

* سأبدأ من حيث انتهى سؤالكم لأنهما يتقاطعان عند شخصية واحدة هي شخصية سليمان العسري المدرب الذي ساعدني خلال مرحلتي الأولمبيك  القصري و الاتحاد القصري في مساري بحيث كان له أكبر الأثر على تطوير إمكاناتي و مؤهلاتي هذا من ناحية و من ناحية ثانية اخترت الرجاء لنوعية التدبير الإداري السائد داخله هذا بالإضافة إلى كون الرجاء القصري يوفر فرصا أكبر للمشاركة في المنافسات أمام المواهب و باقي مكونات غرفة الفريق هذا إلى جانب توفره على إدارة طموحة تسعى لبلوغ أفضل النتائج فقد كان قريبا من الصعود الموسم الماضي الى القسم الممتاز لولا سوء الحظ الذي لازمنا في منافسات السد التي خضنا أول تجاربها لكن هذا لا يمنع الرجاء القصري من مواصلة العمل لتدارك ما فاته و تحقيق أهدافه لأن بطولة الهواة هي المكان الطبيعي لفريق الرجاء القصري .

_ ماذا عن بطولة الدرجة الثالثة بعصبة الشمال ؟ و ما هو تقييمك لمستوى أندية هذه البطولة ؟ 

* بطولة قوية جدا بحيث أن منافساتها تزداد ذراوة من أسبوع إلى آخر و لا يوجد بين أندية هذه المنافسات فرق شاسع في المستوى التقني و البدني  أرى بأن الصراع على لقب المجموعة التي ينتمي اليها الرجاء القصري سينحصر على فريقي الرجاء القصري لكرة القدم و وفاق الساحل و نتمنى أن يبتسم الحظ للرجاء . 

_ لقد عايشت و جاورت جمهور ملعب دار الدخان و أنت لاعبا في صفوف الناشئين و الكبار مع أندية مختلفة كيف يبدو لك هذا الجمهور ؟ 

* جمهور ملعب دار الدخان جمهور رياضي و رائع و هذا بشهادة كل زواره من مختلف الدوريات هذا الجمهور يساند و يدعم كل الأندية لأنه يعشق الفوز و يتمنى لكرة القصر الكبير أكبر المراتب و من هذا المنبر أحيي هذا الجمهور على الدور الذي يلعبه في مختلف المنافسات الجهوية و الوطنية .

_ و قبل أن أختم معك كيف حال كرة القدم بالقصر الكبير ؟ 

* حال كرة القدم بالقصر الكبير ليس بخير و ليس على ما يرام بحيث يجب إعادة النظر في هذا القطاع و هذا ما يتردد لدى الجمهور العريض من محبي كرة القدم بهذه المدينة .

_ما هي أقصى درجات حلمك الرياضي و أنت في هذا السن .؟

*حلمي لا يختلف عن حلم كل من يمارس كرة القدم أتمنى من الله سبحانه و تعالى أن يعينني على أداء رسالتي مع الرجاء القصري و أسعى بالاجتهاد و المثابرة و العزيمة لتحقيق التطور في مسيرتي و آمل أن أدخل عالم الاحتراف مع ناد مغربي كبير كنادي الرجاء البيضاوي

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق الطبع و النشر محفوظة لجريدة Sijilmassapress.ma
إغلاق
إغلاق