الأولىالمجتمع المدني

قطاع اللحوم الحمراء الإنتظارات والرهانات خلال وبعد أزمة كورونا

أشرف لكنيزي + سجلماسة بريس

في إطار سلسلة الندوات التفاعلية عن بعد، نظمت الجمعية المغربية للتنمية الفلاحية بحهة الداربيضاء سطات، ندوة حول موضوع “قطاع اللحوم الحمراء: الإنتظارات والرهانات خلال وبعد أزمة كورونا”. عبر تطبيق زوم، وتم بثها مباشرة عبر الصفحة الرسمية للجمعية على موقع التواصل الإجتماعي الفايسبوك.

وسير أطوار هذه الندوة التفاعلية الأستاذ يوسف الساكت صحفي بجريدة الصباح، وشهدت مشاركة مجموعة من الحرفيين والمهنيين، ناقشوا الإكراهات التي يتخبط فيها قطاع اللحوم الحمراء خاصة في ظل جائحة كورونا، والتدابير التي يجب إتخاذها من أجل النهوض بقطاع اللحوم الحمراء لاسيما بعد أزمة كورونا.

عبد القادر لبيري نائب رئيس الجمعية الوطنية لمنتجي اللحوم الحمراء، نوه بالمجهودات الجبارة للكسَابة الذين يزودون الأسواق المغربية بصفة منتظمة، لكن في ظل جائحة كورونا وإقفال الأسواق الاسبوعية، أصبح الجزار يأخذ السقائط من الإسطبلات المجاورة للمدن، وهو ما طرح إشكالية لهذه الفئة الأخيرة، التي وجدت نفسها مضطرة لبيع البهائم بأي ثمن، التي تكلف صاحبها مبالغ مالية مهمة نظير العلف المخصص لها. وقدر المتحدث سومة الخسارة في قيمة تتراوح بين 6000 و 5000 درهم فيما يخص الأبقار، فيما بلغت القيمة المالية للنعجة ما بين 600 و 500 درهم.

من جهته إعتبر عبد العالي رامو رئيس الجمعية الوطنية لتجار اللحوم الحمراء بالجملة، ان جائحة كورونا تسببت لمنتجي وبائعي اللحوم الحمراء في خسارة بلغت نسبتها 70%، بسبب إقفال المطاعم والفنادق، التي كانت تستهلك نسبة كبيرة من اللحوم الحمراء، بالإضافة لتوقف  العديد من المستهلكين للحوم الحمراء والذين يشتغلون في القطاع الغير مهيكل عن العمل. مما ساهم في تراكم اللحوم الحمراء بشكل كبير لدى العديد من الجزارين وحال دون تسويقها. وتساءل المتحدث عن البنود المدرجة في مخطط المغرب الاخضر والتي تنص على إحداث أسواق نموذجية لتسويق اللحوم الحمراء، بالإضافة لإنشاء إثنا عشر مجزرة حضرية بموصفات حديثة، منذ سنة 2009 إلى غاية 2020 لم ترى النور سوى مجزرتين فقط. وطالب السيد عبد العالي رامو الدولة بدعم الكساب الصغير، الذي يعتبر أول متضرر من الأزمات خاصة الجفاف.

محمد العيادي المتحدث باسم اللجنة التحضيرية للجمعية الوطنية لتجار اللحوم الحمراء بالتقسيط، صنف الجزار ضمن لائحة المجندين لمواجهة وباء كورونا المستجد، من خلال روحه الوطنية والتضامنية التي ابان عليها منذ اعلان حالة الطوارئ بالمغرب، معتبرا ان هذه القيمة التضامنية من شيم وأخلاق الجزار التي توارثها الأباء عن الأجداد، خاصة جزار الحي وفي ظل منافسة المحلات التجارية العصرية الكبرى، لازال الجزار يقاوم إنخفاض الأثمنة، ويقرض ساكنة الحي، خاصة المتضررين من توقف أعمالهم التجارية، كما أرجح محمد العيادي تراجع نسبة إستهلاك اللحوم الحمراء لعدة عوامل من بينها حالة الطوارئ المعلن عليها، والتي تتزامن مع شهر رمضان الكريم، حيث أصبحت ساعات عمل الجزار محدودة بالمقارنة مع الأيام العادية. مطالبا الجهات الوصية بتوحيد الجهود من أجل مساعدة هذه الفئة على تجاوز محنة التسويق.

وإختتم السيد محمد جبلي رئيس جمعية منتجي اللحوم الحمراء بجهة الداربيضاء السطات، المداخلات الخاصة بالمنصة التفاعلية عن بعد، بالحديث عن الجفاف الذي أثر سلبا على ثمن البهائم، قبل حلول جائحة كورونا التي زادت الطين بلة، موجها العتاب للفيدراليات والجمعيات الممثلة للمهنيين التي فشلت في الدفاع عن مصالح الكسابة، واصفا التنظيمات الممثلة للكسابة بالصورية.

معتبرا الكسابة أكبر المتضررين من هذه الجائحة، لأنهم يبيعون بخسائر فادحة في ظل إغلاق الاسواق الخاصة بالماشية بسبب حالة الطوارئ المعلن عليها بالمغرب، مؤكدا ان دعم الدولة للشعير المعد للعلف غير كافي، باعتبار ان العلف المقدم للبهائم لا يمكن اختزاله في الشعير، بل ان معظم الكسابة يستعملون بالإضافة للشعير الشمندر، الفصة (البرسيم)، والذرة، لذلك فحسب المتحدث الشعير ليس سوى حلقة بسيطة ضمن سلسلة العلف التي يقدمها الكسابة للمواشي.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق