الأولىرياضة

الإطار الوطني الحسين بلكبوس بالخارج ابن مدينة بني ملال يقطع كل المراحل ليبلغ شهادة الإطار التقني بامتياز فهل من مهتم ؟‎

عبدالإله الزكري . القصر الكبير ._

يعد الإطار التقني الوطني بديار المهجر ابن قرية حراش أولاد كناوة الحسين بلكبوس نقلا عن بعض المصادر عصارة جهد رياضي و تربوي بدأ مع استنشاقه لأولى نسائم كرة القدم من وسطه الاجتماعي أهله لحمل ألوان صغار  و فتيان و شبان فريق نادي رجاء بني ملال لكرة القدم و من تم تقول ذات المصادر إلى حمل ألوان الكبار بنادي رجاء بني ملال و الدفاع عنها في المنافسات الوطنية لموسم واحد بحسب ذات المصادر قادته تجربته و موهبته للإلتحاق معارا بفريق وداد صفرو لموسم واحد تقول ذات المصادر ليعود بعدها إلى غرفة فريقه الأم رجاء بني ملال و بعد نجاحه المتواصل التحق على سبيل الإعارة بفريق أمل سوق السبت اولاد تيمة و بهذا الفريق تضاعفت مردودية و تجربة الحسين بلكبوس الذي بات مطلبا نوعيا من فريق اتحاد الراشيدية لكرة القدم بالدوري المغربي الأول هواة لكرة القدم بحسب ذات المصادر و بهذا الفريق نمت و كبرت تطلعات الحسين بلكبوس التي رشحته لمغادرة أرض الوطن في اتجاه الجارة إسبانيا و تحديدا بفريق  ” لكماركا دي نيخار Lekmarca D’i Nighar ” الذي ينافس بالدرجة الثالثة من الدوريات الجهوية الإسبانية و لم تتجه الظروف كما شاءتها إرادة الحسين بلكبوس مع هذا الفريق الإسباني و مرد هذا التغير المفاجئ في مسار الحسين بلكبوس تعرضه للإصابة تقول ذات المصادر التي حالت بينه و بين مواصلة المسار الذي رسمه لنفسه انطلاقا من الفئات الصغرى و بفئة الكبار بنادي رجاء بني ملال لكرة القدم مرورا بأندية وطنية محترمة جدا وصولا عند النادي الإسباني ” لكماركا دي نيخار Lekmarca D’i Nighar ” ليختار الحسين  بلكبوس عن قناعة تامة مجال التدريب تضيف ذات المصادر و هذا ما مكنه بعد موسم من العمل و الجد من الحصول على شهادة دبلوم ” الويفا WEFA ” الدرجة ” أ . A ” و لم يقف طموح الحسين بلكبوس الذي انتقل من لاعب الى مؤطر تقني بإسبانيا عند هذه النقطة تقول ذات المصادر بل واصل دراسته لمجال التدريب لعدة أشهر تمكن خلالها من بلوغ ” دبلوم تقني ” قاده للحصول على دبلوم من نوع آخر و من درجة أخرى هو ” دبلوم المنهجية في التدريب ” في كرة القدم بإسبانيا و بهذه الاستحقاقات التكوينية في مجال التدريب أصبح الحسين بلكبوس إطارا وطنيا مغربيا في صفوف نادي ” بني دروم كلوب ديبورتيفو .Benidroom  Club Deportivo ” و مؤطرا من مستوى عال الأمر الذي أهله للمشاركة مع كبار المؤطرين الأوروبيين في عدة ملتقيات دولية و إسبانية تروم التكوين و التأهيل خاصة لحراس المرمى كما هو في علمنا و هذا ما يجعل من المؤطر الوطني الحسين بلكبوس مكسبا كبيرا للكرة المغربية في الوقت الراهن و مستقبلا فهل ثمة من يهتم بهذه الأطر الرياضية الكبيرة من أبناء المغرب بديار المهجر شأنها شأن العديد من المواهب المغربية التي تمارس بأندية إسبانية و فرنسية و هولندية و بلجيكية تحديدا و غيرها من المدارس الأوروبية بدلا من الاعتماد على ذوي الأسماء …! ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق الطبع و النشر محفوظة لجريدة Sijilmassapress.ma
إغلاق
إغلاق