الأولىرياضة

مكتب النادي الرياضي القصري لكرة القدم صمد في وجه كل الأزمات و منح الفريق دما جديدا

عبدالإله الزكري .القصر الكبير

واجه المكتب المسير لفريق النادي الرياضي القصري لكرة القدم منذ تسلمه لمهامه على رأس هذا  الفريق الموسم الماضي أوجها كثيرة من الأزمات المسطرية و المالية و تمكن من العودة بالفريق القصري النادي الى حظيرة الهواة وسط تطاحن كبير موسم 2018\2019 مع أندية كانت تسعى بشتى الوسائل للإطاحة به من لقب الدوري الممتاز بحيث واصل عمله على رأس مجموعة هذا الدوري بفضل خبرته و ذهائه بالإضافة إلى جهود أطره التقنية و فتوة و ذكاء لاعبيه  و تضحيات جمهوره هذا و لم تقف مجهودات هذا المكتب عند نقطة الصعود الى الهواة الثاني بل سعى جاهدا لتحقيق لقب دوري الهواة بلاعبين شباب من داخل المدينة و خارجها بالرغم من وجود أندية قوية بمواردها المالية و خبرة لاعبيها  بمجموعته بالشرق و على الرغم أيضا من الأزمة المالية الخانقة التي تتمثل في عدم توصله بأي منحة مالية هذا الموسم من أي جهة كانت سواء الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم

أو من المجلسين المحلي و الإقليمي وذلك نتيجة بعض المشاكل التي وجدها على طاولته منذ تسلمه لمفاتيح الأمور على رأس هذا الفريق و هذا ما كلف هذا المكتب الاعتماد على نفسه في البحث عن ميزانية تدبير شؤون الفريق بالدوري الهواة الثاني لكرة القدم هذا الموسم و بهذا الجهد و بهذا الصبر و وسط هذه الأزمة تمكن هذا المكتب من وضع الفريق على المقعد السابع بالدوري و هو المقعد الذي لم تتربع عليه أندية لها باع طويل بدوري الهواة الثاني و كان قريبا من تحقيق اللقب لولا الهفوات التي أوقعته فيها بعض الأخطاء خاصة الأخطاء التحكيمية و في جميع الأحوال هذه النتائج محسوبة لمكتب هذا الفريق و للاعبيه المحليين و القادمين من جهات أخرى لدعم عمله ما ينبغي التركيز عليه خلال القادم من المواسم من قبل هذا المكتب الذي قدم الكثير على مستوى التدبير الإداري و المالي و التقني للفريق و الذي كان له أكبر الأثر على عودة الجمهور و الفرجة الى ملعب دار الدخان فضلا عن تقديمه للاعبين محليين موهوبين ساهموا في خلق الإثارة في المنافسات الوطنية إلى جانب باقي زملاءهم من اللاعبين القادمين لدعم جهود الفريق من أندية أخرى تحت تحفيزات هذا  المكتب و عمل الأطر التقنية بغرفة الفريق مضاعفة الجهود و الصبر على مواجهة التحديات المطروحة إلى جانب بذل مزيد من الاهتمام بالعنصر البشري من فئات النادي و تحفيزهم بشتى الوسائل لتقديم ما عندهم من إمكانات تقنية و بدنية في سبيل خدمة هذا الفريق الذي يقف من وراءه جمهور كبير و غيور.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: حقوق الطبع و النشر محفوظة لجريدة Sijilmassapress.ma
إغلاق
إغلاق