اقــتــصـاد الـريـع فـي الـمـغـرب الجزء السادس

0

بقلم: عمر دغوغي الإدريسي

الإقطاعيون:
عرفت بادية بلاد المخزن نوعين من الإقطاعيات: الإقطاعية العقارية والقيادية، والإقطاعية الدينية.

الإقطاعية العقارية والقيادية:

وتتمثل في شيوخ القبائل والقواد وكبار موظفي المخزن، وتستمد هذه الإقطاعية قوتها من سيطرتها على وسائل الإنتاج من جهة، ومن السلطة التي كان يمارسها الإقطاع باسم المخزن على الفلاحين المنتجين الخاضعين من جهة أخرى، وقد أدى هذا الواقع إلى أن تصبح الإقطاعية فئة متعالية على العامة.

انطلاقا من هذا الواقع كان الإقطاعي يستغل مساحات واسعة من الأراضي الزراعية التي كان يعمل فيها مجموعة كبيرة من الفلاحين على أساس نظام المخامسة أو المرابعة أو بالخبزة. وكان الإقطاعي يقتطع من الفلاحين حصة من الإنتاج بوصفه ريعا عقاريا ، ويجبي شخصيا من الفلاحين ضرائب لحسابه إلى جانب الضرائب التي كان يفرضها المخزن ويجمعها تحت إشرافه.

وكان الفلاحون مرغمين على القيام بأعمال السخرة والاشتراك في ما يسمى “بالحركة” مثل الحملات العسكرية لفائدة السلطان لتأديب بعض القبائل الثائرة.

وعلى العموم كان الفلاحون الفقراء عرب وأمازيغ يعانون من أنواع متعددة من أشكال القهر الاقتصادي والاجتماعي التي مارستها عليهم هذه الإقطاعية ففي الأراضي النائية الخاصة بالقواد وشيوخ القبائل كان الفلاحون مطالبين مقابل تسليم الإقطاعي قطعة من الأرض لهم بغية استغلالها بتقديم أكبر قسم من المحصول للإقطاعي بوصفه ريعا عقاريا.

وإبداء الولاء والإخلاص الشخصي للإقطاعي إذا ما تعرض شخصه أو أملاكه للاعتداء من قبل الإقطاعيين المجاورين.
إضافة إلى دفع أنواع من الضرائب النقدية والعينية لحساب الإقطاعي ولحساب المخزن.
وبالإضافة إلى القيام بأعمال السخرة (التويزا) التي كان يفرضها الإقطاعي كالحراثة والحصاد، والخدمات المنزلية، كان عليهم القيام بخدمات يفرضها المخزن مثل شق الطرقات وبناء الجسور، وإصلاح القنوات الخاصة بالري وغيرها.
ومد جيش السلطان بالمواد الغذائية (المونة) في أثناء قيامه بحملة عسكرية في الجوار.
والاشتراك في “الحركة” أي في الحملات العسكرية التي كان يشنها جيش السلطان على القبائل المتمردة على سلطته،أو التي رفضت دفع الضرائب الواجبة عليها.

وإذا ما قصر الفلاح في دفع الضرائب، أو القيام بأعمال السخرة سارع الإقطاعي إلى فرض الغرامة أو تعذيبه جسديا، أو نفيه من الدوار في بعض الأحيان.
الإقطاعية الدينية:

وتتمثل في الشرفاء ومشايخ الطرق الصوفية وغيرهم من كبار رجال الدين، ونظرا لأن المجتمع القبلي يتميز عموما بالتدين والتأثر الديني العميق، فقد سادت عبر تاريخ المغرب عددا من الزوايا الدينية التي شكلت مراكز للطرق الصوفية وعرفت انتشارا واسعا حتى لا تكاد قرى متجاورة تخلو من زاوية يلجأ إليها الناس، ويلتمسون من وليها أو صالحها البركة.

وقد سادت زوايا كثيرة كان لها نفوذ كبير في منطقتها كالزاوية الرحالية، والزاوية الكتانية، والزاوية الناصرية، والزاوية الوزانية والزاوية الشرقاوية.

وغالبا ما تكون البادية منبع تشكل الزاوية، إذ ينعزل الشيخ الصوفي في الجبل للتعبد والزهد في مرحلة أولى لكي يعمل في ما بعد على نشر تعاليمه وتأسيس طريقة تابعة له. ويقتضي الحصول على صفة الشيخ أن يتحلى بصفات معينة تميز صاحبها عن العامة. وأكثر هذه الصفات شيوعا هي الشرف أي الانتماء إلى الأسرة النبوية. ولكن في غياب الشرف قد يكون العلم.

وتقوم العلاقة التي تربط قبيلة ما بزاويتها على ولاء أفراد القبيلة مقابل حماية روحية من الصالح أو الولي المؤسس للزاوية. ولذلك يطلق على التابعين للزاوية اسم خدامها، ويكون لشيخ الزاوية السلطة الروحية والرمزية في نظر الأفراد حيث أنه بمجرد تدخل الشيخ في النزاع يتوقف ذلك النزاع، وغالبا ما يؤدى اليمين باسم الولي مؤسس الزاوية الشيء الذي أصبح له أهمية كبيرة في القانون العرفي.

ومقابل هذه الحماية الروحية تقدم القبيلة الولاء الذي يتجلى ماديا في كون الخدام يؤدون واجب السنة الذي يطلق عليه اسم “الزيارة” وما يترتب عن ذلك من رعاية، وإكرام الشيوخ والشرفاء بالهدايا إذا ما حلوا بالقبيلة أو الدوار.

لكن تدهور الأمن وتغلغل الفوضى الاجتماعية في معظم القبائل حول هذه الطرق إلى منظمات يشرف عليها في الغالب انتفاعيون نصبوا أنفسهم وسطاء بين المخزن والشعب، فكانت السلطة لا تستطيع حفظ الأمن وجبي الضرائب ولا تعبئة الجيوش إلا من خلال هؤلاء الذين كانوا يدعون أنهم يشعون عليها من بركة نفوذهم مما يسهل عليها تحقيق أغراضها.

وكانت هي أيضا تعتبر إرضاء هؤلاء القوم أسهل السبل للحصول على ما تريده من تسخير للعامة واستغلالها.

ولا عجب إذن أن اعترف المخزن بالزوايا وعزز وجودها بظهائر التوقير والاحترام التي تضمن لها امتيازاتها، وأغدق عليها أنواع المساعدات الكافة، ومنحها أراضي واسعة معفاة من الضرائب سميت بأراضي الأحباس، وقد ساعد هذا الأمر على نشأة نوع معين من الإقطاعية سميت بالإقطاعية الدينية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.