مشغّل شمال أمريكي من المستوى الأوّل يطلق خدمات جديدة عبر منصّة كلاود راينج للمحاكاة الافتراضية لوظائف الشبكات من مافينير

0

أعلنت اليوم شركة “مافينير”، التي تركّز على تحويل اقتصاديات الشبكات الجوالة لمزودي خدمات الاتصالات، عن قيام مشغّل شمال أمريكي من المستوى الأوّل بإطلاق خدمات جديدة باستخدام “كلاود راينج”، المنصّة الرائدة في القطاع للمحاكاة الافتراضية لوظائف الشبكات تقوم على بنية منصّة إدارة وتنسيق الشبكات (“مانو”)/ منصّة التشغيل الآلي المفتوحة للشبكات (“أوناب”)، كجزءٍ من نموذج لنشر خدمات الشبكات المسبقة الدمج.

ومع “كلاود راينج”، يمكن للمشغّلين استخدام شبكتهم الحاليّة لتقسيم خدمات مختارة وإنشاء أجزاء إضافيّة لخدمات جديدة ومتغيّرة تسمح بزيادة العائدات، بالتزامن مع تحقيق الفعاليّة في الشبكة وتحسين جودة الخدمة والأمن. وتعمل هذه القدرة عبر المنصات اللاسلكية والأساسية والتطبيقات للسماح بعملية نشر عملية مثل بيانات المشترك/المعلومات على الشبكة، وإعداد شبكة مشغل شبكات الجوال الافتراضية (“إم في إن أو”)، وترقية الشبكة مع عمليات نشر افتراضية متعددة الباعة ضمن نظام السحابة “أوبن ستاك”.

وتسمح خدمات الشبكة مسبقة الدمج من “مافينير” للمشغلين بتوليد العائدات عبر نشر أجزاء الشبكة لمجموعات محدّدة من المستخدمين بسرعة. كما يُمكن استخدامها من قبل المشغلين الذين يملكون شبكات قائمة لتقديم خدمات مصمّمة حسب الطلب تتوجه إلى المجموعات المستهدفة من دون التأثير بالشبكة الحاليّة، أو من قِبل مشغلين تأسيسيّين لكي ينطلقوا بطريقة فعالة من حيث التكلفة على نطاق صغير وأن يتطوروا حسب الحاجة. وعند نشره، سيتمتع حلّ منصة المحاكاة الافتراضية لوظائف الشبكات بالقدرة على التحكّم بموارد الشبكة وإدارة دورة حياتها.

وقال بارديب كوهلي، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة “مافينير”، في هذا السياق: “يبحث المشغلون عن نموذج اقتصادي جديد لخفض التكاليف وتوليد عائدات جديدة بسرعة وسهولة. ويستفيد هذا العميل من النموذج الفريد خاصتنا لنشر الخدمات مسبقة الدمج مع منصّة ’كلاود راينج‘ لإتاحة الانسيابيّة والمرونة الضروريتين في شبكات اليوم. ويوفّر هذا الإعداد للمشغلين الانسيابيّة اللازمة لإطلاق وتطوير نماذج أعمال جديدة بشكل سريع، بالإضافة إلى المرونة لتكييف عملية الطرح إرتكازاً إلى سلوك المشترك.”

وتقدّم خدمات الشبكات مسبقة الدمج من “مافينير” ذاكرة أساسية للنظام الفرعي للشبكة الأساسية للوسائط المتعددة القائمة علىبروتوكول الإنترنت، مع حزمة البيانات المتطورة الأساسية (“إي بيه سي”)، بما في ذلك منفذ الحزم، وخادم المشترك في المنزل، ومنفذ بيانات الحزم المتطوّرة. كما تدعم الترابط مع الشبكة العامة لتحويل الهاتف ومشغلين آخرين، بالإضافة إلى الاتصال مع واجهات الإمداد وإعداد الفواتير. ويُمكن توصيل الكثير من حلول “مافينير” الافتراضيّة والحائزة على جوائز على مستوى الشركات المشغلة ضمن إعداد خاص بالخدمات المدمجة، بما في ذلك حلول الصوت عبر تقنية التطور طويل الأمد (“في أو إل تي إي”)، وحلول الصوت عبر تقنية “واي فاي” (“في أو واي فاي”)، والمراسلة المتطورة (“آر سي إس”)، والمراسلة كمنصّة (“إم إيه إيه بيه”)، وسواها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.